عدد الضغطات : 4,906عدد الضغطات : 3,105
عدد الضغطات : 4,148عدد الضغطات : 2,167
عدد الضغطات : 4,125عدد الضغطات : 2,446
عدد الضغطات : 0
الإهداءات
العودة   منتديات أقلام حرة > ▪ـ‗ৣღ.فَضَاءَات حُرَّة.ღৣ‗ـ▪ > إحتواء مالا يُحتوى
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-Jan-2015, 06:38 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قلم الياسمين
إشراف عام
 
الصورة الرمزية قلم الياسمين
 

 
Dq32e شكسبير العرب رفيق مؤسس السعودية في رحلاته




يعرف العالم اليوم لورنس العرب، لكن قلة يعرفون بالكابتن وليم شكسبير العرب، الذي فقد حياته في معركة جراب، بين الملك عبد العزيز بن سعود وآل رشيد، على طريق توحيد المملكة العربية السعودية.
تعود علاقات بريطانيا بالسعودية إلى مبادرات دبلوماسي نشيط، اسمه الكابتن وليام شكسبير، الذي كان مستشكفًا ورائدًا في التصوير الفوتوغرافي. ويرى الصحافي والكاتب البريطاني ماثيور تيلر، المختص بأدب الرحلات، أن هذا الدبلوماسي لولا موته المبكر أثناء تصويره معركة صحراوية لأصبح الآن معروفًا بأنه شكسبير العرب.
دمث وأنيس
قبل مئة عام، قاد عبد العزيز بن سعود، مؤسس المملكة العربية السعودية، جيوشه لتوحيد قبائل الجزيرة العربية تحت رايته، وكان بجانبه وليام شكسبير بكامل قيافته العسكرية، يعتمر خوذة فلينية.
جيش عبدالعزيز بن سعود يتوجه للقتال
كان شكسبير نُقل إلى الكويت في 1909 بعد نجاح وظيفي باهر في الادارة الهندية البريطانية في بومباي، فأقام فيها وأتقن العربية، وأقام علاقة شخصية متينة مع عبد العزيز، شيخ آل سعود، الذي كان وقتذاك حاكم منطقة صحراوية في شمال الجزيرة العربية.
وكانت الدبلوماسية وقتذاك تعتمد، كما اليوم، على العلاقات الشخصية، وبدا أن الرجلين اللذين كانا في منتصف الثلاثينات من العمر، انسجم احدهما مع الآخر من اللحظة الأولى. وبعد لقائهما الأول بضيافة حاكم الكويت في 1910، كتب شكسبير: "عبدالعزيز بن سعود رجل صريح ذو وجه مفتوح، أنيس ودمث في سلوكه".
معرفة وطيدة بالصحراء
حين وجه شكسبير دعوة إلى عبد العزيز بن سعود على مأدبة عشاء في المقر الدبلوماسي في الكويت مساء ذلك اليوم، جلس الفارس البدوي النبيل لتناول وجبة انكليزية من لحم الضأن المشوي، مع صلصة النعناع والبطاطا المشوية ونبات الهليون.
عبد العزيز بن سعود وولده بعدسة وليم شكسبير
وما كان شكسبير متعاليًا، بل ما إن وطأت قدماه أرض الخليج حتى شرع في تعلم العادات المحلية، وقام برحلات طويلة في الصحراء، يصور أو يقنص مع صقره وكلاب الصيد السلوقية التي يمتلكها.
ولاحظ شكسبير كيف فوجئ الملك عبدالعزيز بن سعود بمعرفته الوطيدة بالصحراء، وفتح تنامي الاحترام المتبادل بينهما الباب لسلسلة من اللقاءات الأخرى غالبيتها في مخيمات صحراوية نائية، وكانت احاديثهما تمتد ايامًا كاملة.

ولم يُكتشف النفط إلا بعد 25 عامًا، لذا لم يكن النفط مدار حديثهما، بل أولويات بريطانيا الدبلوماسية، متمثلة في توسيع النفوذ الاستعماري، والتغلب على تركيا العثمانية بقدر أكبر من الحيلة. وكان هذا الهدف الثاني يشترك فيه معه، بسعيه إلى هزم خصومه المتحالفين مع العثمانيين وقتذاك.

لم تطأها قدم
كان شكسبير شغوفًا بهواية التصوير، والتقط أول صور ظهر فيها الملك عبدالعزيز مستخدمًا أحدث كاميرا متوافرة آنذاك، أُنتجت في 1909، كما التقط صورًا بانورامية فريدة للصحراء باستخدام ما قال الكاتب بيتر هاريغان إنها آلة بانورام ـ كوداك رقم 1، مؤلفة من صندوق خشبي تتحرك عدسته المثبتة على نابض بقوس زاويته 112 درجة.
قافلة شكسبير تتوقف لتناول القهوة في الصحراء
استُخدم وقتذاك فيلم نترات السليلوز غير الثابت، الذي كان يتعين معالجته بخزانات من المواد الكيميائية، وكان شكسبير يحملها معه في الصحراء لتظهير الصور في زاوية معتمة من خيمته.
في 1913، طرد الملك عبدالعزيز بن سعود الحامية العثمانية من واحة الأحساء الساحلية. وإذ استشاط شكسبير غضبًا من قصر نظر حكومته التي رفضت دعم القوى الصاعدة في الجزيرة العربية، بادر في شباط (فبراير) 1914 إلى قيادة بعثة عبر الجزيرة العربية من الكويت إلى الرياض، متجاهلًا أوامر صريحة بألا يلتقيه، ومنها إلى صحراء النفود وصولاً إلى الاردن، وعبر صحراء سيناء إلى السويس والقاهرة.
وكان نحو ثلثي الطريق البالغ طوله 1800 ميل الذي قطعه شكسبير، صحراء لم تطأها قدم من قبل، وكان هو أول من رسم خريطتها.
قتل في المعركة
لكن اولويات بريطانيا تغيّرت مع اندلاع الحرب العالمية الأولى على اعتابها في اوروبا. وفي اواخر 1914، أُرسل شكسبير، في اطار خطة لانتزاع السيطرة على البصرة من العثمانيين، للتفاوض بشأن ابرام معاهدة مع الملك عبدالعزيز بن سعود.
كان شكسبير يحمل معه في أسفاره طاولة وثيابًا للمناسبات
التقى الرجلان في 31 كانون الأول (ديسمبر) في المعسكر الصحراوي شمالي الرياض، وكان شكسبير لم يزل مع جيش عبدالعزيز بن سعود، وتعداده 6000 مقاتل، حين نقلت فرق الاستطلاع أن آل رشيد المتحالفين مع العثمانيين يحشدون قواتهم على مقربة من المكان.
اشتبك الطرفان المتنازعان على الجزيرة العربية في معركة جراب، التي وقعت في 24 كانون الثاني (يناير). وكان شكسبير يتابع القتال من على قمة تل حيث قُتل باطلاق النار عليه.
تباينت الروايات عن مجريات المعركة، فيما ظلت ظروف موت شكسبير يكتنفها الغموض. لكن المكتبة البريطانية أقدمت أخيرًا على رقمنة رواية مصدرها المباشر خالد بن بلال، طاهي شكسبير، كما افاد موقع بي بي سي الالكتروني.
شكسبير العرب
في بداية المعركة، شاهد خالد الكابتن شكسبير يحمل كاميرته إلى نقطة أعلى من التل، لكنه لم يعد قادرًا على رؤيته حين اندفعت قوات آل رشيد إلى الامام. وبعد يومين، سمع خالد الذي هرب من الأسر مقاتلين من قوات آل رشيد يتحدثون عن موت الانكليزي. عاد إلى ارض المعركة فعثر على جثة شكسبير وعليها آثار جروح ناجمة عن ثلاث رصاصات.
محاربون في أحد حصون الجزيرة العربية
كان شكسبير في السابعة والثلاثين فقط، لكنه ترك بصمته. وبعد فترة وجيزة على المعركة، وقَّع الملك عبدالعزيز بن سعود وبريطانيا معاهدة كتب مسودتها شكسبير، كانت بمثابة أول اعتراف دولي بحكم آل سعود في الجزيرة العربية.
ويرى مراقبون انه لو عاش شكسبير لمواصلة عمله لما أُرسل بريطاني مشهور آخر هو الضابط تي. إي. لورنس إلى الجزيرة العربية، لكننا اليوم نتحدث عن شكسبير العرب بدلاً من لورنس العرب.

-







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:10 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi