قديم 12-Jun-2009, 11:27 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
هبوبُ حرفــْ
اللقب:
قلم حر جديد
الرتبة:
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية هبوبُ حرفــْ

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 2663
المشاركات: 24 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 15
الإتصالات
الحالة:
هبوبُ حرفــْ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مُجرد فكره* المنتدى : روحانيات
132521

س/ هل لي بعودة إلي متصفحك سيدتي ؟؟

ج/ ويحي أنا فقد دخلت و الرد في اتم الاستعداد

بَخٍ بَخٍ لـي

اقتباس:
نرحب بك سيدتي ها هنا متى شئت ..

عفواً أيتها الصفحة المتمردة

معي تصريح :3zazi (63):

\
/
\

ولأن الموت هو بيتنا الحقيقي ومصيرنا المحتوم إلي مكان لابد وأن يدخله كلاا منا

كبير وصغير مريض وصحيح فقير وغني رئيس ومرؤوس

فنقول في يومنا هذا

أمس دُفن فلان

ولابد ان نستشعر

أنه في عذاب أو نعيم

إما روضة من رياض الجنة

وإما حفرة من حفر النار

(أنه الآن يُسأل) .. قال رسول الله صلي الله عليه وسلم

سلوا الله التثبيت فإنه الآن يُسأل

كان أحد الصالحين إذا دخل إلي مقبرة تقنع وبكي وقال ::
ألا إني قد نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنها تذكركم بالآخرة

الأموات الآن في قبورهم

هل فُرش لهم من الجنة وفتح لهم باب من أبواب الجنة

ام ضيق عليهم ويأتيهم من سموم النار وحميم ودخان النار

هل هو الآن يصرخ ويصيح ويتمني أن يخرج ويرجع إلي الدنيا

سورة المؤمنون آية 99:(( (حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّيْ أَعْمَلُ صَالِحًا)

كان عمر بن عبد العزيز إذا مر علي المقبرة بكي وهو الخليفة وهو الإمام وهو أمير المؤمنين

وفي يوم من الأيام جاء المقبرة وجثي علي ركبتيه

جلس عند المقبرة وبكي و قال في شعره

اتيت القبور وناديتها أين المعظم والمحتقر

تفانوا جميعاً فما مخبرُُُُُُ وماتوا جميعاً ومات الخبر

والله لو فتح القبر علي رجل مات بعد يوم أو يومين فقط

ورأيت وجهه كيف احرقته الأرض ونخزته الديدان ورأيت كيف أنتن وصار جيثةً لعلمت حقيقة الدنيا

(لمثل هذا فأعدوا)

الواحد منا يجلس بالساعات يطيب وجهه ويحسن مظهره ومنا والعياذ بالله يدفع الالآف لتغيير خلق الله جلا وعلا

هل سألت نفسك يوماً

كيف ستنام أول ليلة في القبر؟؟

أسألك بالله لو جلست في غرفة مظلمة واغلقت الباب والأضواء فهل تتحمل جلوسك في غرفة مكيفه فارهه؟

اجلس فيها ساعة بغير نوم هل تطيق

كيف بحفرة تحت الأرض ؟

س/ من أنيسك .. من جليسك ؟

ج/ عملك الصالح معك ، صلاة الفجر معك ، الصدقات معك

واحذر أن تكون مثل قصة أصحاب الجنة

كان سفيان الثوري إذا دخل المقبرة بكي

وكان عثمان بن عفان المُبشر بالجنة إذا وقف عند القبر بكي وابتلت لحيته فسأل رحمة الله

وقال لما تبكي عند المقبرة ولا تبكي اذا سمعت الجنة والنار؟؟

قال إنها أول منازل الآخرة

نصيحة من فقيرة إلي الله :: إن كنت كالصريم فإبدأ من جديد

لا تيأس

ذهب عبدالله بن رواح إلي حبيبي رسول الله صلي الله عليه وسلم

قال أوصني يا رسول الله

قال يا عبدالله لا تيأس إن اسأت تسعةً فأحسن واحدة فالحسنة بعشر أمثالها فيتقبلك الله عز وجل

\
/
\

ادامكِ الله في رعايته سيدتي

وشكراً علي تقبلك لي لمتصفحك :)












توقيع : هبوبُ حرفــْ

إني مُعَزيكَ لا أني علي ثِقَةٍ من الخُلُودِ ولكن سُنةُ الدينِ

فَمَا المُعَزَيِ بباقً بَعْدَ مَيِتِهِ ولا المُعزي وَلَو عاشا إلي حِيِنِ

:6004:

عرض البوم صور هبوبُ حرفــْ   رد مع اقتباس
قديم 13-Jun-2009, 01:21 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
وعد أحمد
اللقب:

الرتبة:
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية وعد أحمد

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 1264
المشاركات: 1,519 [+]
بمعدل : 0.43 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 36
الإتصالات
الحالة:
وعد أحمد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مُجرد فكره* المنتدى : روحانيات
افتراضي


تأملات برآئحة الصدق ..

بمضمون التأملات الإيمانيه

إلآأنهــآ لامست الوتين ..

تعبق نفحات.. نسمة ربيع فاتنه ..

/
/
واسمحولى بحضور عابر ... بين جنبات متصفحكم
السفر الأخير
من منا لم يسافر كلنا سافر إما بالطائرة أو بالقطار أوبالسيارة
سافرنا ومازلنا نسافر نتنقل من مكان الى مكان
ومن بقعة لأخرى فالسفر جميل ورائع ففيه تري الجديد
وتشاهد الغريب تعيش ثقافات أخرى وتلمس حضارات...
لكننا مانلبث أن نشتاق الى الوطن...
حيث توجد ذكرياتنا التي لانطيق فراقها الى حيث نعيش وننتمي
لذلك هناك دائما موعد مغادرة وموعد عودة....
إذا نحن الذين نحدد موعد اسفر والمغادرة وموعد العودة والمكان الذي نريد أن نقصده والمدة التي نريد أن نقضيها في السفر..
لكن هناك سفر من نوع آخر نوع مختلف فليس أنت من يحدد موعد المغادرة ومكانها فالسفر سيكون من أي مكان أنت متواجد فيه على وجه الأرض وذلك بمجرد أن يحين وقت
الرحيل وموعد المغادرة....
وايضا ليس انت من يحدد المدة والوجهة المقصودة وبالمناسبة...
فهو سفر مفاجئ..
وأنت مجبر عليه وللأسف لايوجد مجال للعودة..لا لأن كل المقاعد محجوزة بل لأنه لايوجد اصلا أي وسيلة للعةدة...مغادرة أبدية..
وللأسف ايضا لن يكون هناك وقت لتوديع الأهل والأصدقاء فهو كما ذكرت سفر مفاجئ...
لايتأخر لحظة واحدة ولن تحتاج لأن تعد العدة له ولا أن تحضر
ملابسك وأغراضك الشخصية...له..
ولا حتي أن تحمل بطاقتك الائتمانيه معك أو حتى بعض
النقود ستسافر كما أنت بما لديك من زاد في تلك اللحظه ولن تحتاج لأن تتعب نفسك وتذهب للمطار فهناك من سيأتيك في الموعد دون أن يتأخر عليك لحظة واحدة..
سبحان الله..
ماهو هذا السفر العجيب لانودع الأهل والأصدقاء ولانعرف متى ومن أين والى أين سنغادر ولا المدة التي سنقضيها في السفر. ونحن مجبورون عليه ليس لنا من امره شيء ولايوجد مجال للعودة ولانحتاج لأخذشيء..
إنه السفر الأخير.....الموت
سفر لم نخطط له ولم نضعه في الحسبان...
قال تعالي..( وماتدرى نفس ماذا تكسب غداً وماتدرى نفس بأى أرض تموت إن الله عليم خبير) لقمان 34
هذا هو الموت السفر الأخير والرحلة النهائية كلنا سيكون على متنها
إن لم يكن اليوم غداً وإن لم يكن غداً فبعد غد...
كل ابن أنثى وإن طالت سلامته
يوماً على آلة حدباء محمول

مجرد فكرة
اي صدق هنا لمست وشعرت وابحر قلمي
بين عبق حضوركِ وروعة قلمكِ
حيث يضخ الحبر به على السطور

ويترك دماء الحروف تتحدث بعفويه

عن معاني نحتاج الوقوف عليها بشغف
شكراً الف لروحك ِ












توقيع : وعد أحمد






حضور يجعلني أتغير!
يالذة تشهق من عمق الروح وتغني الجنون

عرض البوم صور وعد أحمد   رد مع اقتباس
قديم 15-Jun-2009, 11:42 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
مُجرد فكره*
اللقب:
.
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية مُجرد فكره*

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 1709
المشاركات: 512 [+]
بمعدل : 0.15 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
الإتصالات
الحالة:
مُجرد فكره* غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مُجرد فكره* المنتدى : روحانيات
Give Rose313



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


هبوبُ حرفــْ

يقول تعالى في الآية 55 من سورة الذاريات

‘‘ وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ‘‘

كذلك اجتمعنا هنا لتكون لنا ذكرى

ليكون لنا تأمل و تبصرة ..

لنعيش الأصل و الواقع و النهاية، حيث لا يزال لدينا وقت ..

فما فائدة الندامة بعد فوات الأوان ؟؟

المـــوت .. ذلك الداء الذي لا دواء له، و الذي إذا اجتمع أطباء العالم

و عرافوا الكون، و علماء المجرة لم يوقفوا حفيفه ..

و لم يجدوا ترياقا لسمومه ..

ذلك الذي إن جاء فاعلم أنه قضي الأمر .. و ما من مجال للعودة ..

فلا الأهل ينفعون و لا الأحبة يشفعون ..

و لا يبقى منك في الدنيا سوى الذكرى ..

و بعض الدموع المشفقة على حالك هنا أو هناك ..

كقول الشاعر :

هي دارنا دار الرحيل، و كلنا *** يوما إلى دار البقاء سنزمع

فطوبى لمن رأى و أبصر، و لمن أدرك فتاب و أناب و سلك درب الصواب ..

نسأل الله تبارك و تعالى أن يهدينا لما يحبه و يرضاه و يكتب لنا الجنة

و يقينا عذاب النار ..

و نسأله أن يظلنا و إياك أخية تحت ظله سبحانه يوم لا ظل إلا ظله

متحابين فيه، محبين لكل ما يقربنا إليه تبارك و تعالى

\
\

لا تزال الدعوة قائمة أخية ..

و لا مجال للتردد ..

الأبواب مفتوحة على مصراعيها تنتظر حضورك و حلاوة حديثك ..

فذكــــــــر ..

علنا ننتفع بالذكرى .. و نكون من أصحاب القلوب الحية ..

دمت في رعاية الله أيتها الطيبة












توقيع : مُجرد فكره*

عرض البوم صور مُجرد فكره*   رد مع اقتباس
قديم 16-Jun-2009, 12:03 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
مُجرد فكره*
اللقب:
.
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية مُجرد فكره*

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 1709
المشاركات: 512 [+]
بمعدل : 0.15 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
الإتصالات
الحالة:
مُجرد فكره* غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مُجرد فكره* المنتدى : روحانيات
افتراضي


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الخيالة

السفر الأخير .. الرحلة التي لا عودة منها أبدا ..

القطار الذي يمضي و لا يجيء البتة ..

المـــــــوت .. السهم الذي لا يخطئ الهدف أبدا ..

سبحان الله .. يأتي دون سابق إنذار، في طرف البصر يأخذ كل شيء و يمضي ..

نضارة الوجه، طيب الجسد، حلاوة الكلام، رقة الإحساس ..

يأخذ الماضي و الحاضر و أحلام المستقبل ..

قدر الصغير و الكبير .. الغني و الفقير .. الكل بدون استثناء ..

نسأل الله حسن الخاتمة ..

فما أشقى من يفيق يوم القيامة من مجلس عصيان ..

وا حسرة على من يموت على الكفر ..

نسأل الله السلامة و العافية و العفو ..

اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا ..

\
\

أختي في الله

شدتني عبارة جميلة في كلامك ..

و هي : الشوق إلى الوطن ..

و هنا هاتِ يدك و تعالي نتأمل معاً ..

اجلسي معي نؤمن ساعة ..

الوطن، تلك الأرض التي استضافتنا على ظهرها دون حساب ..

تلك التي احتضنتنا و أخدقتنا بالعطاء ..

كم نحن إليها كلما غبنا، و إن كنا ناقمين على حالها ..

لكنها الأصل و الهوى و العشق الأول ..

فماذا عن وطننا الأصلي ..

الجــــنــــة ..

أرضنا الأولى و وطننا الأم ..

هناك خلق أبونا آدم و نفخ الله تبارك و تعالى فيه من روحه ..

هناك خلقت أمنا حواء من ضلع أبينا ..

هناك، كتبت أول رسالة في الصدور ..

‘‘ إني جاعل في الأرض خليفة ‘‘

فتذكر يا ابن آدم أن هذه هي أرضك

و إن اشتقت إلى وطنك فأبحر في الأشواق إلى الفردوس ..

شوقا يعتري القلوب الصادقة المؤمنة المحبة فيحييها من سبات الدنيا ..

شوق يمضي بالأعمال الصالحة نحو رضوان الرحمن الرحيم ..

شوق يجعلنا من الفائزين غدا لا من الأشقياء التعساء ..

نسأل الله تعالى أن يجمعنا على كلمة التقوى

و يميتنا عليها .. و يبعثنا عليها ..

و يسكننا جنان الفردوس رحمة منه و عطاء ..

\
\

أختي الحبيبة ..

مرورك عطر، و حروفك طيبة، و ريح فكرك يشرح الصدور ..

حضورك لم يكن عابرا، بل هو بصمة تركت في قلوب المتأملين ..

فأهلا بك متى شئت ..

لا يزال المتصفح متجملا لمعانقة حروفك ..

دمت في رعاية الرحمن

:36_3_12[1]:












توقيع : مُجرد فكره*

عرض البوم صور مُجرد فكره*   رد مع اقتباس
قديم 16-Jun-2009, 12:15 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
مُجرد فكره*
اللقب:
.
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية مُجرد فكره*

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 1709
المشاركات: 512 [+]
بمعدل : 0.15 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
الإتصالات
الحالة:
مُجرد فكره* غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مُجرد فكره* المنتدى : روحانيات
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اليوم، بلغت درجات حرارة الجو أشدها

فتعرى الرجال و النساء حتى صاروا في السوء سواء ..

و لجأ العابثون إلى الشواطئ باحثين عن بعض الانتعاش

هروبا من موجات الحر الحارقة ..

و غيرهم من أولي الألباب قبعوا في بيوتهم ..

حتى لا يروا المآسي و لا يرتكبوها ..

و شغلوا المكيفات .. فكانت لهم نسيما يشرح النفوس..

لكـــــــــــــــــــــــــــــــن ..

تذكــــــــــــــــــــــر ..

أنه بعد الممات لا شواطئ و لا مكيفات ..

لا شيء، فإما رحمة أو عذاب ..

لن أطيل الكلام في هذا المقام ..

إذ صادفت مقطعا يختصر البيان كله .. و يجمع الحكمة جميعها ..

فتأملـــوا إني معكم من المتأملين ..

يقول تعالى في نهاية الآية 81 من سورة التوبة :

‘‘ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ ‘‘






أجارنا الله و إياكم من نيران الجحيم ..












توقيع : مُجرد فكره*

عرض البوم صور مُجرد فكره*   رد مع اقتباس
قديم 19-Jun-2009, 01:17 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
مُجرد فكره*
اللقب:
.
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية مُجرد فكره*

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 1709
المشاركات: 512 [+]
بمعدل : 0.15 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
الإتصالات
الحالة:
مُجرد فكره* غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مُجرد فكره* المنتدى : روحانيات
افتراضي


و عدنا ...

و مع كثرة الضغوط لم يعد هنالك مجال لتحمل المزيد ...

غير أن الطريق في البداية ...

فما بال النفس قد قصر ؟؟

\
\

و عدنا ...

و ها نحن في عودتنا نختم الجمل لا بنقطة نهاية بل بثلاث نقط للحذف،

كأننا ندرك أو نعلن أن لكل شيء استمرارية، حتى لموتنا،

بل إن موتنا هو الاستمرارية في حد ذاتها ...

و هنا تقف تقلبات الجو في صدورنا عاجزة بعواصفها و زوابعها أو حتى شمسها الحارقة و لهيبها،

تقف عاجزة عن تعرية جبال الحزن في صدورنا و طمر معالم الأسى على سهول نكباتنا

و هو أصل الحال لمن لا يدرك سر العاطفة العظمى التي تسكنه، فلا يحاول سبر أغوارها

و يجلس على عتبات الزمن الماضي يراود قصص الخيال على شرفة جولييت و هي تنتظر الغائب روميو

و يجمع مناديل الشفقة ليمسح بها دموع أوديب المختلطة بدمائه

ندما على ذنب اقتلع حياته من جذورها

ثم بين الملامة و الحيرة، تُسقى زهور النرجس بمحبتها الأبدية

لتكون رمزا للأنانية

و ليكن

...

مصائب قوم عند قوم فوائد، و هموم بعض عند بعض مغابط

فإن كان المكلوم محسودا على حزنه، فالحاسد على ما لديه ساخط

لن يكون العلم لمن رأى و تباهي بما رأى، كمن استشف المعنى المخفي برفاعة خيطه

فلا الحسد دواء الحاسد و لا داء المحسود،

و إن كان الجرم في حب النفس لذاتها، بان العيب في إغفال الجمع

و إن كان في حبها لما لدى غيرها فالعيب في التفاهة و الجشع

و إن كان الحب بكل مآخذه عيبا من عيوب الدنيا، فما ندري ما ينسينا قبحه لدى محاسن الأخرى

هو بالفعل خيط رفيع، يفقد العاقل عقله و يعطي المجنون فرصة للشرح و البيان

أما الحكيم صاحب النظرة الثاقبة، و البصيرة المتقدة، يعلم أنها شعلة،

إن أحسنت استخدامها منحتك دفء اليوم و الغد

و إن أسأت أحرقتك اليوم و غذت جحيمك غدا ...

قد يغتاظ الغاضبون، و يصرخ المتبجحون، و نقول بألسنتنا ما لا تدركه عقولنا

غير أن عقولنا في الأصل عاجزة عن الفهم، إذ يبدو المنطق في ملاحقته للنفس،

كاللص اللاهث خلف كنز يلبس طاقية الإخفاء ...

فلا هو قادر على فك تعقيداتها، و لا هي مكترثة لوجوده حتى تبين له ما خفي ...

و إن كان عندها ما تفصح عنه، فهي بالتأكيد مدركة أنها تسقي الرمال ماء ...

فأين العلة يا ترى ؟؟؟

نعيب زماننا و نحن عيبه، و نلوم أيامنا و نحن ذنوبها

و نخضع للمذلة في كسر جماحنا، و الآه منا لوعة الأحداق في بكائنا

حين تصير النهاية بالنسبة إلينا هي تلك اللحظات التي نضحك فيها مما أبكانا يوما ما ...

و نقلب صفحات التراث كالخرق البالية بين أيدينا دون أدنى إحساس

حينها يمكننا القول أن العلة هي فعلا بالعاطفة ...

لا وجود لمنطق يربط ما قيل أعلاه، لكن ربما لا تخضع العواطف لكل ما هو واقعي و مقعول

فيكون لدى أنفسنا شيء من اليقين أن ما يكعر صفو أحاسيسنا هو ما يزعجنا فعلا و يقض مضجعنا

و ليس ما يشوش عقولنا و يشعرها بالعجز، علما أن العجز في حد ذاته شعور

بالتالي و كترتيب للأفكار، يكون العقل ملكا للعواطف لا العكس ...

و هنا بيت القصيد

إنه تصريف العواطف ...

إنه توجيه الشحنات في الاتجاه الصحيح لتجميع الطاقة ...

أي استغلال الحجارة التي تقذف عليك لصناعة جسر النجاح

و إن كانوا يحاولون تقزيمك بتحطيم معنوياتك و زرع الشعور باليأس فيك

فالمغزى هو تفريغ شحناتك السلبية و تبديلها بأخرى إيجابية ...

و تعبئة رصيدك من التفاؤل و الاطمئنان لا تأتي إلا بالتوكل على جبار الكسر، أوليس هو الخافض الرافع ؟؟

فهل تأتي الرفعة من سواه ؟؟؟ قطعا لا، و من جاءته فذاك ابتلاء، و لينظر المرء ما يصنع ...

و منها كذلك استغلال العواطف في ترسيخ المبادئ و القيم، بالحب لا بالإجبار

و تنوير العقول بإجلاء الغبار عن الصدور، كذلك بالترغيب و الترهيب، حبا و خشية

لكن الهدف الأسمى هو تحريك العواطف إيجابيا للوصول إلى العمل الإيجابي ...

لا الانزواء خلف مشاعر الأسى و التوقف عن كل شيء

و لا الانسياق خلف مشاعر الغضب للتهور ...

بل تصريف العواطف لما يحرك العقل في مساره الصحيح ...

هكذا قول المجنون في زمن العاقلين ..

فمن شاء تحمل الإطالة و من شاء فلكتفِ بالقشور ..

:36_3_12[1]:












توقيع : مُجرد فكره*

عرض البوم صور مُجرد فكره*   رد مع اقتباس
قديم 20-Jun-2009, 11:11 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
انسيآب يرآعْ
اللقب:
محمد البتيري
الرتبة:
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية انسيآب يرآعْ

البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 1626
المشاركات: 630 [+]
بمعدل : 0.18 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
الإتصالات
الحالة:
انسيآب يرآعْ متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مُجرد فكره* المنتدى : روحانيات
افتراضي


يلتحف الوغد بكســآء البراءة أحياناً، لينتــشل حباً من طرفٍ واحد، ويعاود الظهور عارياً حينما يقتاد

ما انتشــل !، ويعتريه الفشل في كل مرةٍ لا يخذل فيها من أحب، وتتوسده الشكوك ظناً في أن من خذله .. قد يملك شيئاً من أوصافه !

ويستعيد المغشي عليه جهله ببراعة، حتى أصبح غير قادرٍ على التفريق بين الأسود والأبيــض !، ويُكابر مفاخرةً بأنه الأكثر حماقة بين الجميع.

فيا للتعــاسة حينما يمتزج الوغد بالحماقة ! أو يا للكارثة إن صح التقدير !


جرمٌ بسذاجة، قتلٌ وابتسامة، اغتصاب دون تبرير، في المحصلة ثوبٌ لا يرتديه إلا حقير !، وصفات مهما تعددت مصطلحاتها، في الخاتمة واقعٌ عسيــر.

الصــنف الأول، بيننا يعاشرنا ويملك من الثقة ما تكفيه لشن حربٍ دامية، والحصول على قدرٍ كبير من الغنائم المأخوذة رضاً وابتسامة. من الصعب انقشاع الضباب وتبيان الحقيقة.

والثاني، في نظرنا مسكين، تُفتحُ له أيضاً كافة الأبواب وتُكشفُ له جميع مخابئنا والحجة أحمق! .. هنا لا أدري حقاً من الذي يملك العقل ..

ظاهرٌ للعيان يملك تأشيرة العفو في أي عمل يقوم به.

الصنــف الثالـــث، خفيٌ / ظاهر يملك ميزّات الأول والثاني، معذور في كافة حالاته

وسلاحـــــه في نظرنا تافهاً، قبيح، ولكنه فتاك في نفس الوقت

سلاحه الحمــآقة / ولا نملك ضده إلا السماح












توقيع : انسيآب يرآعْ

عرض البوم صور انسيآب يرآعْ   رد مع اقتباس
قديم 03-Jul-2009, 11:53 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
مُجرد فكره*
اللقب:
.
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية مُجرد فكره*

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 1709
المشاركات: 512 [+]
بمعدل : 0.15 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
الإتصالات
الحالة:
مُجرد فكره* غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مُجرد فكره* المنتدى : روحانيات
66666





و على غير المظالم نتقي شرور أنفسنا فلا ندري إن كنا الضحايا أو الجناة ..

و نعيش على أمل التعرف إلى ذواتنا في مرايا الحقيقة المتخفية خلف ستار الأنانية و التباين

و تبقى الأيام دليلا ثابتا يعيرنا شيئا من دروب التثبت و اليقين ..

في عيون طفل بريء تعلم التصنع جهارا، فقلب الدمعة بسمة و الحنين كبرياء ..

و تسمر خلف الشباك الزجاجي المسلح بالقضبان الحديدية كأنه مسجون في زنزانة الحرية ..

لا يستطيع إلى والدته سبيلا ..

و بالقسوة نزيد الهوة اتساعا و الشرخ عمقا ..

لنكون في عيون الطفل الطغاة .. و في عيون والدته منبع الشقاء ..

في عرف الناس كنا و لا نزال المخطئين في حق الجميع،

فأخطاءنا لا تغتفر بينما أخطاءهم يجري بها ركب الحياة كل يوم ..

و في عرفنا نحن كغيرنا، لولا أننا نستطيع القتل ببرودة أعصاب ..

و أية برودة هذه، ما دام للضمير دوي أخرس لا يسمعه سوى صاحبه ..

و لأننا ولدنا بالحب و به كبرنا و به نحيا، فقد استقام المسير لنا بومضات تغني النفوس عن استراق السمع و تتبع العورات ..

فما العلم إلا لله بما قد تصبح عليه الأجساد غدا ..

و لمن الدور في استيطان ذلك المقام مستقبلا ..

و كذلك يحمل كل وزره و وزر من اتبعه، لأن الدال على سبيل كسالكه ..

و كذلك يبلغ الحكم صاحبه و إن طال به الاستئناف ..

و كذلك امتلك الحمق و البلادة عصرا بالرويبضة يزدان ..

و كذلك ندعو بالهدى لأمة طال بها الهوان ..

\
\

اللهم يا مثبت القلوب و الأبصار ثبت قلوبنا على دينك ..

\
\


انسيآب يرآعْ

حضورك سعادة ..

و فكرك إبداع ..

فشكرا و إن كانت لا تكفيك قدرك ..

بوركت و بروكت أناملك الذهبية ..

في رعاية الرحمن












توقيع : مُجرد فكره*

عرض البوم صور مُجرد فكره*   رد مع اقتباس
قديم 04-Jul-2009, 01:35 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
نجاة محمد
اللقب:
نــبـض قــــلَمْ حـــر
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية نجاة محمد

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 2
المشاركات: 5,703 [+]
بمعدل : 1.49 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 19
الإتصالات
الحالة:
نجاة محمد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مُجرد فكره* المنتدى : روحانيات
افتراضي




لماذا أنت حزين هكذا؟

وماهذه الهموم التي تخفيها بين أضلعك؟؟

لقد أتعبك الأرق والسهر وذوى عودك وذهبت نضرتك.... لماذا كل هذه المعاناة؟

فهذا أمر قد جرى وقدر .. ولا تملك دفعه إلا أن يدفعه الله عنك... ولايكلف الله نفساً

إلا وسعها فلا تكلف نفسك من الأحزان مالا تطيق..!!

ربما وجدت نفسك فجأة في بحر الأحزان تغالب أمواج الهموم القاتلة وهي تعصف بزورقك

الصغير بينما بحذر يمنة ويسرة ولكن الأمواج كانت أعلى منك بكثير ولم يبق إلا أن تطيح
بك.... وفي تلك اللحظات السريعة أيقنت بأن لامفر لك من الله إلا إليه فذرفت عيناك...

وخضع قلبك معها.... واتجه كيانك كله إلى الله يدعوه يارب....

يارب


يارب

يافارج الهم فرج لي.....

هنا سكن بحر الأحزان وهدأت أمواجة العالية وسار قاربك فوقه بهدوء واطمئنان إن شيئا من الواقع لم يتغير سوى مابداخلك....

قال تعالي..(( إن الله لايغير مابقوم حتي يغيروا مابأنفسهم))

لقد تحول جزعك إلى تسليم وسخط إلى رضي...

فاجعل هذه الهموم والأحزان أفراحا لك في الآخرة فهي والله أيامك في الدنيا ولياليك
فاصبر واحتسب...

قال تعالى(( واصبرو~ا إن الله مع الصابرين))

انظر إلى الأشجار في فصل الخريف كيف تتساقط أوراقها ما أروع هذا المنظر !

إن احتسابك للمصيبة سيجعل ذنوبك تتساقط كما تحط الشجرة ورقها قال :ji009:(( ما من مسلم يصيبه أذى من مرض فماسواه إلا حط الله به سيئاته كما تحط الشجرة ورقها))

كلمة أخيرة....:6004:

الصبر ...ليس فقط على أقدار الله المؤلمة إنما هناك أيضا الصبر على طاعة الله وتنفيذ أوامره كذلك الصبر عن فعل المعاصي فلا تنسا أن تحتسب تلك الأجور في جميع أنواع الصبر...

قال بعض السلف....

لولا مصائب الدنيا لوردنا القيامة مفاليس......:high012:

.

مجرد فكرة


أذا أردنا أن نعيش اللحظة كاملة بين جنبات الحروف وعمق المعاني و...لا تشوهها

متعلقات الصدئة المتآكلة في واقع الحياة

عندها نكون حروف نحلق بين وميض سطوركِ الرااائعة

هذا ما وجدته أنا هنا...من معاني حروف خارج مساحات الحدود بين نفحات إيمانية

عذبة باكية ومبكية .. لروح انسانية.. تريد الارتقاء بها نحو السمو

ياصديقة الروح...

ما أروعكِ :6004::6004:















توقيع : نجاة محمد

عرض البوم صور نجاة محمد   رد مع اقتباس
قديم 11-Jul-2009, 04:50 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
عماد شوكر
اللقب:
الغاضب
الرتبة:
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية عماد شوكر

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 2829
المشاركات: 45 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 15
الإتصالات
الحالة:
عماد شوكر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مُجرد فكره* المنتدى : روحانيات
افتراضي

فكرة جيدة واعتذاري لعدم براعتي في تقديم الشكر بالشكل الذي يليق
فلست ممن يحسنون المدح ولا في المقدمات هم فالحون .
إذاً سأكتب مشاركتي مباشرة .

قال تعالى:

((وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى))[طه:124-126]

هذه الآية الكريمة بها من الوعيد مابها بعُسر الحياة وتعسر الحال لمن يعرض عن ذكر الله وعلى عماه من بصيرة يكون له الحشر يوم القيامة اعمى ومن قبل أن يلقى الله في الاخره هناك مايلقاه في الدنيا من مشقة وضيق في طريق حياته .
وإن جئنا لعكس هولاء الناس ممن يدعون للذكر والتذاكر فإن الذكر الحكيم ذكر فضلهم ومالهم من ثواب في الدنيا والآخرة ومثل موضوعك أختي فإنه يدعوا للتذاكر ,أسأل الله العلي العظيم ان يقبله من الصالحات ويزيدك من فضله ويوسع عليك في علمك من الدرجات العُلى .


" عماد شوكر "












توقيع : عماد شوكر

في هذا القرن أصبحنا كائنات مسطحة على الأرض
لانحب المغامرة للأعماق " فآثرنا السطحية في التفكير والحكم والعلاقات" وكانت النتيجة ( أرضاً بلا روح ).

"
"



" عماد شوكر "

عرض البوم صور عماد شوكر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:52 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi