عدد الضغطات : 4,694عدد الضغطات : 3,047
عدد الضغطات : 4,092عدد الضغطات : 2,111
عدد الضغطات : 4,060عدد الضغطات : 2,385
عدد الضغطات : 0
الإهداءات
العودة   منتديات أقلام حرة > ▪ـ‗ৣღ.الْأَقْلام الْأَدَبِيْة.ღৣ‗ـ▪ > ركنك الهاديء
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-May-2011, 02:42 PM   رقم المشاركة : 71
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

\
\

لقد جئت، لقد عدت، لقد دخلت دون أن أطرق الباب،

دون أن أحاول نفض الغبار عن الذاكرة، دون أن أقلب وجهي في الأرجاء،

دون أن أتحرى ملامح الأجواء المحيطة بعالمي المنغلق ..

لقد عدت، لم أنس طريقي إلى هنا، و لم أفقد قدرتي على الانتظار خلف عتبات الزمن ..

لم أجلب معي زادا للأيام القادمة و لا أملا في البقاء و لا أسئلة تحتاج إلى جواب ..

لقد جئت فحسب، كأنني أخرج من تحت الأنقاض أتطلع إلى السماء،

و لا أدري هل أعود إلى روحي أم إلى جثماني المتجمد بوخزات الجراح ..

لقد عدت، فهل أدندن أهازيج الأفراح كما القادمين من غياب مرير،

أم أنوح على ما مضى كالراغبين عن الحياة، أم أصمت فحسب ؟؟!!

هل أبتسم أم أبكي ؟؟ أعتذر أم أعتب ؟؟ أخجل أم ألوم ؟؟

هل زارني أحد و لم يجدني ؟؟ هل سأل عني الجيران ؟؟ هل قلق علي أحد ؟؟

هل اشتاقت إلي الأماكن ؟؟ هل تذكرني الأماكن ؟؟ هل أذكرها ؟؟

لا يهم .. الأهم أني هنا ..

كل ما أعرفه أنني هنا دون كيف و لماذا و أين و منذ متى ..

أنا هنا و قد اشتقت كثيرا إلى هذه المساحة الخلابة المهجورة ..

..









التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 05-May-2011, 01:08 PM   رقم المشاركة : 72
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي




ناداها درويش من المنفى متألما : أقول للمذياع .. قل لها أنا بخير ..
أقول للعصفور إن صادفتها يا طير لا تنسني و قل بخير .. أنا بخير أنا بخير ..

و من كل مكان تنادي الأحداث و الصور و التلفاز و المذياع .. هو ليس بخير ..
و أرى في الحلم جثة تطفو في بركة الدماء و صرخة تدوي في الفضاء،
أسير في جنازة مطأطأة الرأس حزنا و وجعا لا احتراما، و أفيق من المنام ...
و كل شي حولي يقول : لا بد أنه قد مات ..

و أعترف .. أحببت فيك روح النضال و العزة، و عرفتك رجلا لا كالرجال ..
و أبكيك و قد غاب عني مصيرك و رحلت دون وداع ..
و أسأل ربي بين الدمعة و أختها، و بين الغصة و شبيهتها،
أن يحميك من كل شر، و تحمل لي الأطياف منك رسالة تطمئنني عليك ..
يا شهيد الفؤاد اشتقتك .. إن كنت حيا فأنا لا أزال أنتظر ..
و إن كنت ميتا رحمك الله و ألهمني على غيابك و الجهل بحالك صبرا كالجبال ..

ملعونة تلك الحروب التي تخرس كل شيء .. و تدمر كل شيء، و تجردنا من كل شيء !!!






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 05-May-2011, 01:12 PM   رقم المشاركة : 73
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي




قد يصدم فينا الآخرون لتصرف طائش أو عمل غبي،
كما قد نصدم فيهم حتى يقعوا من أعيننا أسفل سافلين،
فنصمت و يصمتون،
و لا يبقى من ماضينا معهم و ماضيهم معنا سوى المجاملات،
هكذا دون سابق إنذار،
و لا يعلم ما تختلج الصدور إلا الله تبارك و تعالى ...
هنا يعم الصمت أرجاء المحبة و الحنين،
و يتقلص العتاب خلف نظرات خجولة بائسة ...
و تصير الأيام كفيلة بتضميد الجراح و تزكية السلوان !!

الصمت بين الأصدقاء يؤذي أكثر مما ينفع،
فلا تكسروا صداقاتكم بالهجر و الصمت !!







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 20-May-2011, 02:02 AM   رقم المشاركة : 74
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي




غريب حال الدنيا و حال النفس البشرية التي تتغير كأن لم تكن أبدا ..

عجيب تاريخ ذلك العقل الذي يسير نحو اللاشيء أو الهاوية دون أدنى حنين إلى البقاء ..

لحظات و أيام تمر كسيل جارف من أحلام عقيمة .. و تموجات عميقة للسراب ..

كيف انطفأت لهفة الكتابة و العطاء ؟؟ كيف رحل الشوق إلى الحبر و رائحة الأوراق ؟؟!!

تضيع أوقات ثمينة للكتابة، في سبيل الاهتمام بالبشرة و تقليم الأظافر و الحفاظ على الرشاقة ..

تستهلك و تبيد في سبيل التجميل و التزيين و التفتيح و ما يسمونه على حسابهم ‘‘ أنوثة ‘‘

و حيث يتواجد العقل في حالة كتابة دائمة، تضيع الأفكار و تتبدد في الفضاء،

بين الأشباح و سحب الهذيان، و تراتيل الأحلام المنطفئة مع كل إشراقة شمس ..

بينما كانت تتسابق للحصول على مكان في ورقة بيضاء ..

أما تلك الإشعاعات الفكرية الفريدة التي لا يغادرها سوء الطالع

و لا تغادر بدورها نتوءات المخ الملتوية،

فلها بالتأكيد نصيب الأسد من وريقات تائهة تطوف على جدار التذكير و الذكرى !!

و شتان بين الجمعين ..

مأساة تتراخى على اعوجاج فكري سافر،

مسامير مدقوقة على الحائط الغربي لسجن الاضطهاد الروحي،

و ممارسات شاذة على بوابة الظلمات، تخدش الزجاج اللامع لوجه باسم،

و تزعزع ملامح الاحترام أمام حقيقة العفن المتخفي بين الضلوع ..

و تصرخ بصوت نعيب الغربان يوم الفأل الأسود .. بداية مظلمة لنهاية أكثر ظلاما ..

هنالك دائما وقت مستقطع للبحث عن إجابة لسؤال جوهري مصيري ..

هل نحن على صواب ؟؟!!

فلنعد التفكير و التقييم .. ربما أخطأنا أو تجاوزنا أو تسرعنا ..

ربما كل ما نقوم به هو انسياق فطري نحو الموت .. دون تفكير ..

و ربما يكون انسياقا جنونيا نحو الجحيم .. دون تفكير ..

و ربما يكون الصمت أفضل الحلول حينما تطل السعادة خجلى من بين الأنفاس المتعبة للحياة

....







التوقيع

آخر تعديل مُجرد فكره* يوم 20-May-2011 في 02:04 AM.
رد مع اقتباس
قديم 26-Oct-2011, 03:01 AM   رقم المشاركة : 75
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي




لا تكاد ثمار الألم تذبل حتى ينضج غيرها ..

و لا نكاد نلتفت للخلف حتى ندرك أننا لا نزال في نفس الدوامة ..

ما أزال كما أنا أتحدث بصيغة جمع المتكلم .. كأنني أستشعر جراح الدنيا

رغم أنني لا أشعر سوى بألمي و لا يشعر بي أحد !!

لا أزال كاتبة فاشلة و قلما مملا و قلبا منكسرا ..

لا تزال البشرية تغالب الشكوى و تتفنن في صنوف التعذيب

و لا نزال نلوم فلان و فلان و فلان على مآسينا و إن كنا صانعيها

لا نزال نقابل الإحسان بمثله و الإساءة بضعفها ..

لا نزال نختلي بأنفسنا لنشهد الفراغ على وحدتنا

و إن كنا نحن من أدار الظهر لأصدقائنا بدعوى أنهم لا يفهموننا ...

لا نزال نرجو من يسمعنا و نصم الآذان عن سماع الآخرين ..

لا نزال في بداية المشوار .. لأننا لم نبلغ بعد درجة الإنسانية و الإحسان الحق !!!


\
\
\


كأن المكان لم يعد يتسع لنا .. أو ربما هي القلوب التي لم تعد تطيق المزيد

ليس لدينا الكثير لنفقده بعد أن أضعنا أنفسنا .. لكننا نخشى الضياع ..

و نبذل قصارى الجهد لنكمل المشوار .. بأنصاف حلول ..

بأنصاف أجساد و أنصاف قلوب .. بنصف حياة و نصف وجود ..

كم نحن بشعون .. كم نحن تعساء و مساكين ..










التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 27-Oct-2011, 02:04 AM   رقم المشاركة : 76
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي





كنتَ طفلا حينها، و كنتُ أقدم كل ما لدي خوفا عليك من الإحساس باليتم ..

و لم تكن يتيما .. بل كنت بعيدا، مشردا و حزينا !!

لم يكن لطفا و لا كرما .. لكنه كان حباًّ !!

و لم تكن صدفة .. كان موعدا مرتبا بعناية و كانت قلوبا مهيأة للمغامرة ..

أحببتك ؟؟!! لم يعد مهما أن يعرف الجميع من تكون .. لأنك رحلت و انتهى ..

لم يعد مهما أن ينكشف السر بعد سنين الانتظار الطويلة ..

لم أعد أكترث للملامة فقد مزقت نفسي و جلدتها بما يفوق الخطأ ..

كتبتك في حروف الحب طويلا، و في حروف الوله دهورا،

و في أبجديات العذاب قذفت بي و غادرتني ..

و لا ألومك .. لم أستحق يوما أن تلتفت إلي ..

اليوم .. على مقربة من المصير تهطل الأمطار بغزارة ..

تنبعث رائحة التراب الندي من الأرض و تغمر مسام روح تشتاق لجذورها ..

تتسارع الذكريات ومضات براقة في قلب جرفه الحنين ..

فنعود أطفالا بعمر الزهور .. و يعود الحب نقيا صافيا .. أحبك ..

بادت الطفولة فجأة و استيقظنا و قد هرمنا بالوجع ..

و صرنا غرباء .. اشتقتك !!

ليتني أعرف لك عنوانا .. أو قبرا ـ و كل ما في موقن بموتك ـ ..

لأتيتك .. لبكيتك .. و التمست الصفح ..

يمزقني الخوف و أنا أتقدم خطوات نحو الموت .. و ذنبي معك لم يغفر ..

نعم تخليت عنك .. و نعم انتقمت لنفسك .. فهل نحن متساويان ؟؟!!

قطعا لسنا كذلك و لن نكون ..

لأنك بشراسة الضحية تقض مضجعي و تمنعني الحياة ..

و أنا بماسوشية ثكلى أحن إليك و أرفض نسيانك ..

\
\

وعدتك يوما بأن أمضي قدما و أعيش ..

يومها مزقت صورك و رسائلك و حذفت رقم هاتفك الذي لم يعد يجيب ..

لكن رائحة الموت تذكرني بك !!

أعلم أنني سأنساك يوما .. لابد أن أنساك ..

لابد أن أجد قبرا يحمل عني ورود ذكراك و شوك تأنيبها ..

و يهيل التراب على حزني عليك إلى الأبد ..

ربما ليس الآن .. ربما بعد أن أعود ..

و قد لا أعود !!

......

إلى ذلك الحين .. أسأل الله أن يحفظك إن كنت حيا و يسعدك ..

و يرحمك إن كنت ميتا .. و يغفر لي و لك ..

\
\











التوقيع

آخر تعديل مُجرد فكره* يوم 27-Oct-2011 في 02:07 AM.
رد مع اقتباس
قديم 12-Nov-2011, 11:22 PM   رقم المشاركة : 77
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي



في رحلة العودة التي لم تتطلب الكثير من الوقت ..

في تلك اللحظات القاسية التي لا يشعر بها إلا صاحبها ..

أمام تلك الدموع المراقة بصمت .. و ذلك الأنين المكتوم بعناية في الصدر ..

و بين مخالب الوحدة القاسية في سراديب الظلمة الممزوجة برائحة المرض ..

كنت أفكر فيك .. دونا عن أي أحد ..

لم أستطع التخلص من تلك الذكرى القذرة كرائحة كريهة عالقة في روحي ..

لم أتمكن من محو صورتك الجبانة من صدري ..

لم أستطع أن أسامحك ...

في تلك الليلة أردت فعلا أن أختلي بنفسي ..

حتى أقرب الناس رحلوا .. حتى الأعز و الأوفى غادروا ..

و بقيت على ذلك السرير أغالب حنينا جارفا كالسيول ..

و أحتمي ببعض الصبر ضد لسعات الحرقة ..

طلبت قلما و ورقة .. لكنني لم أمتلك شجاعة الكتابة ..

اليوم .. أتذكر ما حدث بالتفصيل الممل ..

و أنا على سرير آخر أغالب الحمى و الألم ..

بقيت وحيدة من جديد .. بلا صحبة .. بلا أصدقاء و بلا أمل ..

و لا يهم .. ليس لدي الكثير لأشاطرك إياه أيتها المساحة ..

صرت أخشى أن تنطقي يوما بذمي .. فأصدم فيك كما فعل الكثيرون قبلك ..

صرت أخشى أن أحمل لقب الكآبة دون نهاية ..

صرت أفضل الصمت كما كنت في وقت ما ..











التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 25-Dec-2011, 12:05 AM   رقم المشاركة : 78
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي



أحب هذا اللحن الجبراني الذي يتردد في ذاكرة سمعي منذ مدة ..

أشعر به متقنا بديعا، صادقا مؤثرا، قويا صامدا ..

أشعر به كأنه يجسدني .. كأنه يخترقني و يوجعني ..

كأنه يغالب الدمع معي و يحتضنني !!

أنا هذه الليلة في لقاء شامخ مع الأنا .. وحدنا نرتب أوراق الماضي

و نحاول تخطي العثرات .. لنبدأ من جديد ..

نبدأ من جديد باسمين أو ربما ضاحكين ..

لننتهي مجددا .. غارقين في الدموع ..

لا يهم ما ستؤول إليه التجربة و إن كانت معالم الألم بادية منها

لا يهم أن يكون خزان الدموع ممتلئا ينتظر لحظة الانهيار ..

لا يهم أن أجلس هنا في انتظار طيف قادم من المجهول

لا تزال حسرة انتظاره تراودني و لهفة الشوق إليه تطاردني ..

لا يهم أن أغضب و أقلق و أمضي الساعات الطوال في غياهب الأوهام

كل هذا غير مهم .. الأهم أنني أحيا مجددا ..

و قد اجتزت وجعا فتك بأوصالي طويلا ..

الأهم أنني أنا بين أحضان اللحن الجبراني المتألق أبتسم ..

و أتحدث بالأنا دون شعور بالنرجسية أو الأنانية ..

و أتظاهر بالفرح رغم الغصة التي تتكور في حلقي ..

أنا لست سعيدة أبدا .. لكنني أشعر بالكثير من الرضا ..

و هذه أولى الخطوات لصناعة السعادة .. ربما











التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-Feb-2013, 10:40 PM   رقم المشاركة : 79
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي

يمزقنـــي الحنيــــن !!






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 16-Apr-2018, 02:56 AM   رقم المشاركة : 80
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي

منذ خمس سنين، زرت هذه المساحة و أنا أحمل في داخلي الكثير من الألم
كنت أتمنى أن أعود و معي قصة تحكى، شيء من فرح أو مشروع لحياة أجمل ..
لكنني أجدني اليوم ها هنا، بعد خمس سنين من التيه، أعود و معي حنين من نوع آخر ..
وجع آخر و حزن كبير ..
لدي نفس اللحن الجبراني يدندن في أذني .. و بعض الدمع ممزوجا بالحسرة ..
لا شيء في الحقيقة يستحق أن يحكى ..
هي فقط إشارة عودة ربما .. ككل مرة، أمر من هنا و أسجل الحضور
ثم أرحل مجددا ..
ربما اشتاق لي أحدهم .. ربما .. ربما ..






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور طفلة سعودية عمرها سنه .. وحامل بدريه سليمان السالم إحتواء مالا يُحتوى 6 05-Jun-2009 04:07 AM
`°؛¤ طفلة أنا ¤؛°`° شَغَبْ..! صَهيلُ القَصِيد 5 10-May-2008 07:41 PM


الساعة الآن 10:37 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi