عدد الضغطات : 4,785عدد الضغطات : 3,071
عدد الضغطات : 4,113عدد الضغطات : 2,134
عدد الضغطات : 4,084عدد الضغطات : 2,404
عدد الضغطات : 0
الإهداءات
العودة   منتديات أقلام حرة > ▪ـ‗ৣღ.فَضَاءَات حُرَّة.ღৣ‗ـ▪ > حرفٌ مقدس
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-Aug-2010, 03:38 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
منى آل جارالله
قلم
 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي

منى آل جارالله غير متواجد حالياً


افتراضي احـــلام ،،


احلام في الشارع ؛؛؛{{





ع رصيف الشارع نام غلام واختهـ يفترشان رخام بارد
بهذه الصورة
كيف يكون للمال معنى ؟
وللتراب معنى ؟

ماصنع الذين جنوا الذهب
ماصنع الذين جنوا السلطة
ماصنع الذين جنوا الشهوات






احلام في القصور

يصنعون القوانين ولايخضعون لها
اقداحهم ذهب وجليسهم شيطان
ورغباتهم مستجابة






احلام في القبور

اولئك الذين يريدون الاخرة
وباعوا وظفروا
فكن منهم
بهذا الشهر الكريم

:6004:






رد مع اقتباس
قديم 23-Aug-2010, 04:15 AM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
منى آل جارالله
قلم
 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي

منى آل جارالله غير متواجد حالياً


افتراضي أقصروا فقد جاء رمضان!


يا أيها المسلمون الصائمون:
فِرُّوا من الفيديو والتلفاز والصحف الفاسدة فراركم من الأسد، إن الفنانين هم قطاع الطريق إلى الله، إنهم ممن قال الله فيهم: {أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ} [البقرة:221]، وقال: {وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا} [الكهف: 28]، وقال تعالى: {إِنَّ السَّاعَةَ ءاَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى * فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لاَ يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى} [طه: 15 – 16]، وقال تعالى: {وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلًا عَظِيمًا * يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا} [النساء: 27 – 28].

فتذكر يا عبد الله الصائم قوله تبارك وتعالى: {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً} [الإسراء: 36].



وأهل الفن يدعونك إلى زنا العين، وزنا الأذن، فكيف تطاوعهم وأنت مسلم؟! وكيف تشاركهم وأنت صائم؟! وكيف لا تقول إذا دعاك الشياطين إلى هذه المعاصي: "إني صائم، إني صائم"؟! وإذا كنت في الصيام تحرم الحلال من الطعام والشراب والشهوة؛ امتثالاً لأمر الله، فكيف تستبيح ما هو حرام قطعًا من إطلاق البصر إلى النساء الفاجرات؟! ألا ما أصدق قول الصادق المصدوق - صلى الله عليه وسلم -: ((مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ للهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ))، وقوله - صلى الله عليه وسلم -:(( رُبَّ قَائِمٍ حَظُّهُ مِنْ قِيَامِهِ السَّهَرُ، وَرُبَّ صَائِمٍ حَظُّهُ مِنْ صِيَامِهِ الجُوعُ وَالعَطَشُ))، وقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((الصِّيَامُ جُنَّةٌ، فَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلاَ يَرْفُثْ وَلاَ يَصْخَبْ، فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ شَاتَمَهُ فَلْيَقُلْ: إِنِّي صَائِمٌ)).




مأخوذ من مقالة ،،،

محمد المقدم






رد مع اقتباس
قديم 30-Aug-2010, 04:59 AM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
منى آل جارالله
قلم
 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي

منى آل جارالله غير متواجد حالياً


افتراضي مصارحة رمضانية ِِِ





نسألَ أنفسَنا أسئلة توقظنا من غفلتنا ورقْدَتنا!

مَن هو الله العظيم؟
ولماذا أرسلَ الرُّسل؟
هل يحتاج الله إلينا؟
ما هو مقدار حاجتنا لله؟
لماذا خصَّنا الله بهذا القرآن؟
أليستْ هذه علامة حبٍّ لم نحسنْ شُكْرَها؟
ما معنى الوحي الإلهي؟
ما هي حقيقة حاجة البشريَّة إلى كلام الله وهدايته؟
كيف يكون حالنا؛ أفرادًا وجماعات وأمُمًا دون هذا العطاء والتوجيه الإلهي؟
لماذا تُقْبِلُ نفوسُنا على القرآن في رمضان وتنهلُ منه بنهمٍ كالأرض الميتة إذا باشَرَتْها قطراتُ المطر؟

ما سرُّ هذه السعادة الغامرة والسكينة والنور، والرضا والطمأنينة والانشراح، والشفافية والرقة والمشاعر المرهفة التي نحسُّ بها في رمضان، خصوصًا بعد سويعات نعمِّرُها بتلاوة كتاب الله، ونعطِّرها بمناجاة مع خالقنا؟

لماذا نحسُّ بهذه الأحاسيس العجيبة في هذا الشهر الكريم أكثر من غيره من الشهور؟


:6004:
دعوة للتفكير والتريث حين الاجابة ،،،،،






رد مع اقتباس
قديم 03-Sep-2010, 12:53 AM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
صالح شرف الدين
نائب إدارة أقلام حرة
 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي

صالح شرف الدين غير متواجد حالياً


افتراضي

مررت وإن تأخر المرور

جزاكم الله خيرا بما دونتم

من علم نافع ..انتقيتم ..ونقلتم ..ونشرتم

لتعم الفائدة ..ففي موازين حسناتكم بإذن الله


""اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا""







التوقيع

وما من كاتب إلا سيفنى =ويبقي الدهر ما كتبت يداه

فلا تكتب يمينك إلا شيئا =يسرك في القيامة أن تراه


رد مع اقتباس
قديم 15-Sep-2010, 11:01 PM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
فـــاطمة الغامدي

 
الصورة الرمزية فـــاطمة الغامدي
 

 
سلالُ عطرٍ ماضيه





اخر مواضيعي
 
0 عقوق السنابل
0 صباح الخير
0 حامل للرجال فقط

فـــاطمة الغامدي غير متواجد حالياً


افتراضي

من بحر تنهلين ،ومن سحاب تمطرين
لابين بين
تقبل الله صيامنا وصيامكم
وكتبها الله في ميزان حسناتك مهرة






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 19-Sep-2010, 03:15 AM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
منى آل جارالله
قلم
 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي

منى آل جارالله غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح شرف الدين مشاهدة المشاركة
مررت وإن تأخر المرور

جزاكم الله خيرا بما دونتم

من علم نافع ..انتقيتم ..ونقلتم ..ونشرتم

لتعم الفائدة ..ففي موازين حسناتكم بإذن الله


""اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا""

حروفك اضأت للمكان طقوس مختلقة
مروركم محط احترام متوج
اعظم الله اجرك
وشاكرة هذا العبور ع متصفحي ،،،






رد مع اقتباس
قديم 19-Sep-2010, 03:18 AM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
منى آل جارالله
قلم
 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي

منى آل جارالله غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فـــاطمة الغامدي مشاهدة المشاركة
من بحر تنهلين ،ومن سحاب تمطرين

لابين بين
تقبل الله صيامنا وصيامكم
وكتبها الله في ميزان حسناتك مهرة

من عبر :6004:
عبق قد باحت به زجاجات عطر
وغارت طاقات الزهور فأنحنت
فاطمة الغامدي ـــــ
مااعظمك في عيني ،،،، وقلبي
قناديل شكر والله لاتكف
:6004: قربان ود






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:12 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi