عدد الضغطات : 4,785عدد الضغطات : 3,072
عدد الضغطات : 4,113عدد الضغطات : 2,135
عدد الضغطات : 4,086عدد الضغطات : 2,404
عدد الضغطات : 0
الإهداءات
العودة   منتديات أقلام حرة > ▪ـ‗ৣღ.فَضَاءَات حُرَّة.ღৣ‗ـ▪ > روحانيات
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-Jul-2009, 12:42 AM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
66666





و قد أطاحت بي الهموم حتى ما عدت أطيق صبرا ..

و بكت عيوني دمعا لا انقطاع له حتى ظننت البكاء فالقا كبدي ..

و تماديت في الجزع حتى كرهت نفسي و العالم من حولي ..

انفطر الفؤاد ألما .. و غرقت الروح في غياهب اليأس و الكدر ..

و غلقت الأبواب أمامي بابا تلو الآخر،

و تقطعت السبل فصرت كالمتشرد لا يعلم له أصلا و لا هدفا ..

حتى أشرفت على الوقوف أمام الموت ندا لند .. و كلي أمل في التحرش به للحصول على الراحة ..

علني أقضي بعذابي فأرتاح و أريح الكون من أنيني !!

ويح نفسي ما بال الظلمات سكنت كياني و حطمت آخر ذرة مني ..

\
\

في لحظة .. وقفت أتأمل .. فإذا بي أتساءل :

ماذا بعــد ؟؟!!

و إلى متى ؟؟!!

ثم ماذا ؟؟!!

فعلمت حينها أنني آثرت التخاذل و الانتكاس ..

و تملكني الخنوع و الجبن حتى صار الألم جزء مني و ما هو مني في شيء ..

عجبا لوساوس الشيطان تصور الموت راحة و ما كنت قد صنعت لتلك الراحة من شيء ..

عجبا لنفسي كم تتفنن في تفخيم الأمور ..

أين الحـــب ؟؟ أيــن اللجوء ؟؟ أين التضرع ؟؟

أين حقيقة الكون و واقع الدنيا ؟؟

أين المحراب و الصلاة و القرآن و الدعاء ؟؟

أين أنا من راحة نفسي و قد أضعتها بيدي ؟؟

أين يمكنني أن أجد السكينة إلا عند جبار الكسر ..

حيتها صرخت .. ‘‘ رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ ‘‘

‘‘إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ‘‘

ألا يا نفس لا تجزعي .. و يا قلب ‘‘ لا تحزن إن الله معنا ‘‘

‘‘ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ‘‘

ياااااااااااااا الله ما أحلم ربنا بنا ..

ما أرحمك يا عزيز يا جبار .. يا رحمن يا رحيم ..

أوليست الدنيا سجن المؤمن ؟؟ كيف لا نصبر و قد وعدنا الله بحسن المآب ؟؟

نظرت إلى نفسي فإذا بالعيون تبصر، و الآذان تسمع و اللسان ينطق

و الجوارح سليمة معافاة، و القلب نابضا بالتسبيح

فكيف تملكتني الغفلة ؟؟

غيري أعمى أو أبكم أو أصم أو مشلول أو مريض

غيري يتمسك بالحياة و هي لا تكف عن أذيته

أولا أكون عبدا شكورا ؟؟

كيف كان لي ذلك ؟؟!!

ألا حسبي الله و نعم الوكيل

ربنا اغفر لنا ذنوبنا و توفنا مسلمين

ربنا إننا ما قدرنا نعمك حق قدرها و تمادينا في العصيان و الغفلة فاغفر لنا ..

ربنا إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا ..

نحن في زمن الفتن، زمن القابض على دينه كالقابض على الجمر

فهل من مشمر ؟؟!!

و هل من صابر على البلاء و الأذية ؟؟

الدنيا أيام معدودة، لا تساوي عند الله جناح بعوضة

و غدا نبعث فنظن أنفسنا قد لبثنا يوما أو بعض يوم ..

إن العين لتدمع و إن القلب ليحزن، لكننا لا نقول إلا ما يرضي الله تبارك و تعالى

اللهم فرج هم المهمومين و اشرح صدور المكروبين و تولنا برحمتك يا أرحم الراحمين ..

\
\

قلــم حر ..

و لقلمك نبض يبعث في الروح نسيما من أمل و إيمان ..

رائعة بكل ما فيك ..

بارك الله فيك و في حضورك الراقي ..

كوني بخير حبيبتي في الله ..






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 25-Jul-2009, 01:10 AM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي





السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عمــاد شوكــر

الشكر لك على الحضور و المشاركة أخي الفاضل

بارك الله فيك سيدي الكريم على إضافتك الثرية

هو كذلك أخي، ما خلقنا إلا عبادا لله تبارك و تعالى

قد أعزنا الله بالإسلام، فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله

و حق علينا العذاب في الدنيا و الآخرة ..

نسأل الله الرحمة و المغفرة ..

ربنا توفنا مسلمين ..

ربنا بارك لنا في شعبان و بلغنا رمضان يا أكرم الأكرمين يا أجود الأجودين ..

بارك الله فيك أخي و جزاك عنا خير الجزاء

دمت في رعاية الرحمن ..

:high012:






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 19-Aug-2009, 02:22 AM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي





في ليالي الاحتضار الطويلة، و الظلمة الموحشة ..

بين سيول الندم و التصادمات الدامية مع القدر ..

الاختناق و الضغوط التي لا تملك لنفسها تبريرا ..

البحث المتواصل عن متنفس لإنقاذ الروح المعذبة من براثن الكدر ..

التماس العذر من ضمير طال رقاده ..

تحري السكينة بين حروف خرساء أو نوتات صماء، أو صور بكماء

لا تزيد الجزع إلا اهتياجا .. و لا تصنع من القنوط إلا سجنا منيع القضبان ..

تتخبط النفس طويلا بين مرارة الألم، و لذة الانغماس في الشهوات

تلك اللذة التي لا تدوم إلا لحظة .. و لا تترك مكانها سوى الحسرة ..

فيحل الاكتئاب ضيفا ثقيلا فظا .. غليظ الملامح قاسي الجانب ..

و يأتي الشيطان بعد أن يكون قد أتم عمله ليهمس في الآذان و يغشي القلوب ..

و يدعوك للنوم .. فالنوم راحة و سكينة .. فرار من كل شيء ..

غفلة و مضيعة للحياة .. مصيدة متقنة للذاكرة ..


......


مؤلم ما قد نشعر به .. مخزية نظرتنا لذواتنا .. مذل انكسارنا و عذابنا ..

لكن هل للذكرى من مكان ؟؟!!

فلنتذكر إذاً :

‘‘ إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ

وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ‘‘

فما يبكيك يا نفس و ما يؤلمك ؟؟

ما يفتت أحشاءك و يمزق أوصالك ؟؟

ما يغريك في ما تضحين لأجله ؟؟

أيستحق كل هذه التضحية و الضياع ؟؟

هل تمكنت منك الدنيا و احتوتك لدرجة عجزت فيها عن التحرر ؟؟

ويحك .. متى تستيقظين ؟؟!!

\
\

قد ترق القلوب في لحظة صحوة، فيدرك المرء حجم المكيدة التي انساق خلفها ..

و يعلم أن ما يرديه قتيل العبرات ما هو إلا كثرة الذنوب و المعاصي و الحياد عن الحق ..

التسمك بالدنيا و تفخيم أمورها و نسيان الآخرة ..

أتدري يا ابن آدم ؟؟!!

أنك في هذا الكون الواسع لا تمثل حبة رمل في صحراء شاسعة ..

ذرة متناهية في الصغر لا ترى مقارنة بعجائب الفضاء و عظمة تكوينه ..

فما قيمتك بينها إن كانت كل الدنيا لا تساوي جناح بعوضة ؟؟!!

إن من بين أساليب الشيطان التضليلية أن ينسل إلى الروح فيبعث فيها البؤس

و القنوط من رحمة الله ..

فما قولك في شهر تصفد فيه الشياطين ؟؟!!

أليست فرصة لا تعوض للنجاة ؟؟!!

بل هي كذلك و رب العزة .. فهل من مشمر ؟؟

قد نفرط في حب الدنيا فتثقل علينا العبادة، و يزيدنا الشيطان ثقلا بتزيين المعصية

لكن، إن نظرنا إلى الصلاة كما كان ينظر إليها نبي الرحمة صلى الله عليه و سلم

‘‘ أرحنا بها يا بلال ‘‘

و نظرنا إلى الصيام كتطهير لأرواحنا من خبيث الشهوات و ذل الهوى

و أدركنا أن العبادة و الإنابة هي الراحة التي ينشدها القلب

و التي تتوق إليها الروح ..

حينها .. سيتغير المنطق .. و تأخذ العبادة منحى جديدا ..

نحو السعادة الحقيقية في جو روحاني مغمور بالطاعة ..

\
\

شهر الرحمات يدق الأبواب و يوقظ النيام و ما أشقى من خرج من رمضان دون أن يغفر له ..



لا يزال الباب مفتوحا ..

يقول الله تبارك و تعالى :

‘‘ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ

إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ‘‘

ما أرحم الله تبارك و تعالى بنا إذ ينادينا و يدعونا للتوبة و نحن العصاة الجناة

ربنا تب علينا إنك انت التواب الرحيم ..

ربنا إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا ..


\
\


أيها الأحبة الكرام ..

اجلســـوا بنا نؤمن شهرا حق الإيمان ..

و نتعبد حق العبادة ..

و ننيب حق الإنابة ..

علنا نكون من العتقاء من نار جهنم ..

مبارك عليكم حلول هذا الشهر العظيم

أعاننا الله و إياكم على الصيام و القيام بالشكل الذي يرضي الله سبحانه و تعالى عنا ..

كل عام و أنتم في وفير الصحة و العافية ..

فلتكن التوبة بداية لطريق البحث عن الصواب ..

دمتم في رعاية الرحمن ..






التوقيع

آخر تعديل انسيآب يرآعْ يوم 22-Aug-2009 في 03:44 PM.
رد مع اقتباس
قديم 20-Oct-2009, 11:48 PM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
انين
قلم حر جديد
 
الصورة الرمزية انين
 

 
سلالُ عطرٍ ماضيه





اخر مواضيعي
 
0 سؤال
0 مجرد اقتراح
0 ادارة

انين غير متواجد حالياً


افتراضي





السلام عليكم ورحمة الله

مسائك عسل وموضوعك راقي وجميل واهنيك على هذا الطرح الموفق لأبعد حدود الإعجاب
استهللتِ الكلام عن الفلسفة بقولك
بداية الفلسفة كفر و نهايتها إيمان
وعن نفسي أؤمن بمقولة مشابهة لها تماما استمعت إليها من الشيخ ( محمد العوضي ) تقول ( قليل من الفلسفة يؤدي إلى الإلحاد وكثير من الفلسفة يؤدي إلى الإيمان )
ثم اتبعت الكلام بالآية الكريمة

‘‘ أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلا ‘‘الفرقان 43

وكان استدلال الكاتب هنا رائعا وفي هذه الآية من البيان والجمال ما يعجز المرء عن وصفه ، يقول الرازي في تفسيره أن ابتداء الآية ب ( أرأيت ) مبهر فهي كلمة تصلح للإعلام و التساؤل في آن وهي هنا تفيد التعجيب والعجب من جهل بما هو معلوم وواضح ، أي ان الله سبحانه هو الإله الحق وآنى للهوى أن يشاركه الألوهية.
اما الولوج في مدخل الخشوع فهو سهل هين على كل مسلم مظفر بإسلامه فالمسلم يكفيه استحضار الحيــــاء من الله فيخشع قلبه في طرفة عين وبإمكانه الحمد بسهولة لأن الله اختصر بكرمه ماهية الحمد في ( الحمدلله ) ولكننا نعجز عن حصر النعم وعدها وهذا في حد ذاته مبهرا.
وسبحان من اعطى واجزل لعباده العطاء ويكتفي منهم بقول ( الحمدلله ) وإذا قارنا مقارنة بسيطة بينه وبين ابائنا وأمهاتنا لوجدانه اكرم وانعم فلا يرضى الأب بقول ( شكرا ) مجردة إذا ما أهدى ابنه سيارة !!
فما بالنا بمن من علينا بالحياة!
كون الإسلام اسلوب حياة متفرع المنهج مستوجب الإتباع قوي الحجة ، يوجب على المسلم أولا الحمد المستمر ، والإتباع الأعمى عن الشوائب والتفلسف الملحق الأذى بصاحبه ثم يردف بفخر يملأ الأرض ، وكيف لا وهو صاحب الحق متبع النجد القويم مظفر بالحجة على كل اديان الأرض يملك بيده درة الكون المعجزة ( القرآن الكريم ) ويتبع سنة لم تأتى من أو عن هوى!
لا أريد ان اطيل حتى لا يمسكم مني ضجر ، ولكن الموضوع اعتصر ذنوبي وجسد تقصيري فلذت به لعلي اكفر عنها قليلا.






رد مع اقتباس
قديم 17-Dec-2009, 12:31 AM   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي




و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أحيانا قد نقتصر على النظر عاجزين عن التعبير

و قد تتباين الأسباب في ذلك ..

لكنني صدقا أقر بأن ما خط أعلاه يستحق الوقوف مطولا أمامه

دون إضافة عبارة واحدة ..

التأمل فحسب .. و التعمق في الحمد و الشكر لرب العزة ..

أنين ..

أعتذر جدا على التأخر في الرد

و أشكرك على مرورك الأنيق المميز ..

بارك الله فيك و جزاك خير الجزاء

و نفع بك و بعلمك أمة محمد صلى الله عليه و سلم ..

دمت في رعاية الرحمن ..

:wh_73073504:







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 19-Nov-2011, 08:28 PM   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
أسامة زيد
» (حيث للأغتراب وجود) «
 
الصورة الرمزية أسامة زيد
 

 
افتراضي

بارك الله فيك متصفح يلزم الوقوف علية.....







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 16-Mar-2012, 09:39 PM   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
عين الرقيب
بين السطور
 
الصورة الرمزية عين الرقيب
 

 
افتراضي

للمتصفح هنا رونق المعاني الراقية والمعنى الذي يسكن لها الحرف


دام مدادك العاطر







التوقيع

إحترام إخوانك واخواتك في المنتدى : يكسبك الاحترام والتقدير .
وإحترام القوانين العامة في المنتدى وحسن استخدام الرسائل الخاصة يجنبك الإحراج و الوقوع في أن تطبق عليك أنظمة المخالفين .
تذكر : أن الهدف هو الارتقاء بالمضمون في المنتدى ومنه وبه ترتقي ذواتنا .

رد مع اقتباس
قديم 19-Apr-2012, 02:03 PM   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
وعد أحمد

 
الصورة الرمزية وعد أحمد
 

 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي

وعد أحمد غير متواجد حالياً


افتراضي

المسلم العاقل يسعى في تخفيف ما يحصل له من النكبات بأن يقدر اسوأ الإحتمالات التي ينتهي اليها الامر ويوطن نفسه على ذلك ويسعى في تخفيف ما يمكن تخفيفه بحسب الإمكان فبهذا تزيل همومه و غمومه فإذا حلت به اسباب الأسقام و الفقر فليتلق ذلك بطمأنينه وتوطين للنفس عليها فإن توطين النفس على احتمال المكاره يهونها ويزيل شدتها

مجرد فكرة اشتنقا والله لتلك الكلمات النارية التى دوماَ نبراس فكر يرتقي لذات روحها الرائعة لروحك الجنة







التوقيع






حضور يجعلني أتغير!
يالذة تشهق من عمق الروح وتغني الجنون
رد مع اقتباس
قديم 02-Jun-2012, 11:27 PM   رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
حمدي السعدية
رونق الحروف
 
الصورة الرمزية حمدي السعدية
 

 
سلالُ عطرٍ ماضيه





اخر مواضيعي
 
0 كيف ينتصر الحق؟؟
0 الحرية؟؟
0 الملابس ٠٠المسجد

حمدي السعدية غير متواجد حالياً


افتراضي

(عجبا لوساوس الشيطان تصور الموت راحة و ما كنت قد صنعت لتلك الراحة من شيء ..)
من يحول الالم إلى تقرب من خالق الكون٠٠ومن يحول الآهات إلى استغفار٠٠ذلك هو الفائز بالدنيا والآخرة٠٠
العيش بدون هم غير هم الآخرة ٠٠تلك اذن هي حلاوة العيش ٠٠فالدنيا لا تكفي العاقل٠٠
لاتحرمينا ,,,,يـــا مجرد فكرة* ،،،،من روعة قلمك ٠٠







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:13 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi