عدد الضغطات : 4,972عدد الضغطات : 3,149
عدد الضغطات : 4,192عدد الضغطات : 2,208
عدد الضغطات : 4,178عدد الضغطات : 2,493
عدد الضغطات : 0
الإهداءات
العودة   منتديات أقلام حرة > ▪ـ‗ৣღ.الْأَقْلام الْأَدَبِيْة.ღৣ‗ـ▪ > معتقلُ قلم
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-Feb-2009, 12:43 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
انسيآب يرآعْ
محمد البتيري
 
الصورة الرمزية انسيآب يرآعْ
 

 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي
 
0 يدٌ
0 قليلاً
0 كان يا مكان

انسيآب يرآعْ متواجد حالياً


افتراضي فكرة وانسيآبها


بين الكلمة والكلمة كلمة

شكّلتها أحرف مترابطة

أحياناً نكرر استخدام الحرف

لكن التكرار هنا مسموح

ترأسـ تلك الأحرف الحركات

الفتحة والضمة والكسرة والسكون

منهم من يتقن الفروسية ويروّض الحرف

ومنهم يكون فرسه متوحشـ يصعب السيطرة عليه


وآخر الكلام جملة

فتتزاوج الجمل لتلد جملاً أخرى

ومع الوقت نحظى برواية أو قصةٍ أو شعرٍ أو خاطرة

حسب النسب والفصيلة
\
\
\
\
\
\


جميع ما سلف وليد فكرة

مجرد فكرة

انسابت بيراع أحدهم


مجمل الحديث

فكرة وانسيابها

هآ هنا

في ذهآب وإيابــْ













التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 13-Feb-2009, 12:50 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي




حروف ... كلمات ... جمل ...

تتشكل و تجتمع إرضاء لفكرة ...

بدأت مجرد تنهيدة تتطاير في سماء صدر ضائق بهموم الحياة ...

و كانت مجرد غصة في حنجرة مبحوحة ...

ثم تحررت و كانت ... عاشت و تقوت ... و برزت ... فكرة ...

تمسك بيد اليراع و تريه كيف يجمل الحروف و يرتبها ...

و كيف ينساب بسلاسة و رشاقة ... حتى يسحر النفوس و القلوب ...

كانت و مكنون روحها طيش و جنون، و ضياع على سمفونية سكون

و في لحظة أمل رأت النور... على يد اليراع، بعبق انسيابه الذهبي الأخاذ

ثم اتحدا معا ... ليكونا معا ...

و يصنعا ما سيخطه اليراع ... و تنحني له الفكرة احتراما و تقديرا ...






رد مع اقتباس
قديم 13-Feb-2009, 12:54 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
انسيآب يرآعْ
محمد البتيري
 
الصورة الرمزية انسيآب يرآعْ
 

 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي
 
0 يدٌ
0 قليلاً
0 كان يا مكان

انسيآب يرآعْ متواجد حالياً


افتراضي

حالةٌ من الانسيآبــ

واليرآع متأهب ..

ينتظر طلقة الانطلاق

ليبدأ سباق الافكآر

جمهور استوطن الجانب الأيمن .. وآخر الأيســر

وفي طبيعة الحآل

كلا الطرفين سيشجع فريقه المفضل

والمصيبة أن المتسابق واحد


فوقع الشقين في دوامة الاختيار بين مشجع ومحبط

ضُغِطَ الزناد

ولم يحرك القلم ساكناً

ولم يستغرب جمع الحضور ما حدث

كونهم ظنوا بأن القلم ينتظر منافس


فضاعت الفكرة بين المضي في السباق ، ذلك من وجهة نظر اليرآع

وبين الوصول إلى حل ، ذلك من وجهة نظر المشجعين


فأين الفكرة لتنجدنا







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 13-Feb-2009, 01:04 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي





أين السباق و أين الجمهور ؟؟؟

بل كيف يكون للضيف الجديد جمهور ؟؟؟

انساب اليراع نعم ... لكنه انساب و الفكرة معا ...

فكانت الحيرة سيدة الموقف ...

من يرشد من ؟؟؟ و من ينجد من ؟؟

قد يقولون تأتي الفكرة فتعلم اليراع انسيابه،

لكن الفكرة في حلبة السباق كانت وليدة يراع ...

فاختر يا جمهور من شئت ... و لتضع غالبا و مغلوبا ...

قلب الحروف يمنة و يسرة ... انثرها كيفما شئت و حيثما أردت ...

و دع طلقة الانطلاق قابعة في مسدسها فما من حلبة و ما من سباق ...

و الغالب عندنا هو الحرف و الكلم ... و أمهم اللغة ...

^

^

^

^

^

لم ننتهي بعد فانتظر ...

فلا تظل الفكرة صانعة القرار ... و لا يزال التردد حائما في الفضاء ...

قد ينقض في أي لحظة ... و يفترس شظايا الجمود ...

اترك الحلبة و انظر إلى الأفق ...

حيث يتغير كل شيء ...


هناك في عالم الهدوء انساب اليراع صافيا كغدير نقي يشق الجبال ...

يعكس نور الشمس فيزين السهول بلآلئ من ذهب ...
و
دونما سابق إنذار ... أخذ يرسم على أديم الأرض علامات الوجل ...

وجه منحوت بتجاعيد الزمن ... و طفلة تلبس الحداد منكسة الرأس ...

تجمعهما وردة، امتص الذبول ألوانها و أيبس الخريف وريقاتها ...

فضاعت الفكرة و اختلط الأمر ...

و بين السبب و المسبب كومة تساؤلات لا يجيب عنها إلا ذو لب ...

و إن كان للحديث بقية فاليراع صانعه ...









التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 13-Feb-2009, 01:11 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
انسيآب يرآعْ
محمد البتيري
 
الصورة الرمزية انسيآب يرآعْ
 

 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي
 
0 يدٌ
0 قليلاً
0 كان يا مكان

انسيآب يرآعْ متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
وجه منحوت بتجاعيد الزمن ... و طفلة تلبس الحداد منكسة الرأس ...

هي الحربــُ إذاً !

\
\
\
\
\

قالوا : كثر الحديث من التي أهوآهآ
كثر الحديث عن التي اهوآها

كثرَ وزآدَ عن حده ..

بنظري هرآء

حسناً .. حسناً .. دعك الآن

لسنآ بصدد الحبيب !

\
\
\
\

لو تكرمت حضرة القلم

وتنازلت قليلاً ...

لتنعم أصابعي باحتضانك

وتعال لنرسم خطاً مستقيم

ركّز .. مستقيم !

ومن ثم خطوط عشوآئية

عند الانتهاء .. أعيدك حيث مضجعك

وأقوم بتمزيق الورقة ولفّها على شكل كرة

وأمارس هوايتي لأسجل نقطة في سلة المهملات

عجباً .. عجباً

أين الفكرة فيمآ سلف ؟!

حسناً تريثوا ؛_*

لنعيد الكرة والمحاولة ...

لو أخذنا نفساً عميقاً وحاولنا إيجآد فكرة تحتضن بعثرة يرآع

أوبســ !!!

كم هي كثيرة تتوالى وتتوالى

فكيف نختار ؟!

أجل أجل خطرت في بالي فكرة

لنحاول جمع أربعة أفكار لنرى على ما سنرسو

1- اغلق صفحة المنتدى واخلد إلى النوم !
2- اكتب أي شيء ( فلن تحاسب ) !
3- مشكور تكفي !
4- دع من بعدك يختار!

\
\
\
\
حذف اجابتين !

لا لا كن واقعي وفكر بعقلانية


لنعد لصلب الحديث

وبما أن السباق قيد الانتظآر

والجمهور في خضّم معركة التشجيع والاحباط

وحتى ننهي ما كان من لبســ

ألبسنآ اليرآع وشاحاً أبيض كتب عليه حرف واحد فقط

أدآر وجهه إلى الطرف الأيمن ليشاهدو الحرف

وفعل نفس الشيء للأيسر

بقي الاثنان في حالة صمت

زادت حيرة اليرآع

رغم وضوح الحرف


ما العلة !






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 13-Feb-2009, 01:19 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي



حب ... خطوط ... سين و جيم ...

و بعد طول تجوال في ربوع الحروف عاد اليراع إلى الحلبة ...

لكنه عاد حاملا معه نفس الثقل الذي ساح للتخلص منه ...

و الدليل وشاحه الأبيض ... و حرفه المبهم رغم وضوحه ...

رغم أن البياض في حلبتنا انتصار و ليس استسلاما، فصانع الحرف بطل ...

تجلد أيها اليراع و حرر الفكرة ...

هاهي ذي أمامك تناظرك و تحييك فالتقطها من على جنبات رصيف الإهمال ....

أخرجها من سجن الضلوع ...

قد ملت الانتظار و الحسرة عليك إن اختارت غيرك للبروز ...

حينها لن يفيد الحرف على وشاحك شيئا ...

و ستبقى على حلبتك وحيدا دونما منافس و دونما جمهور ...

تأهب فقد عانق الكرى جفونهم ... و استعدوا للرحيل ... فاجتذبهم بقوة الفكرة ...

^

^

^

^


اقتباس:
1- اغلق صفحة المنتدى واخلد إلى النوم !
اقتباس:
2- اكتب أي شيء ( فلن تحاسب ) !
3- مشكور تكفي !
4- دع من بعدك يختار!

سأختار الإجابة الرابعة و أترك من بعدي يختار ...

و قبل الرحيل أعود لما فوق و أقول ...

لا حرب بل هي هدنة أنت صانعها






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 13-Feb-2009, 01:26 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
انسيآب يرآعْ
محمد البتيري
 
الصورة الرمزية انسيآب يرآعْ
 

 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي
 
0 يدٌ
0 قليلاً
0 كان يا مكان

انسيآب يرآعْ متواجد حالياً


افتراضي

كيف لي أن اكون مبهماً غامضاً أمامك غاليتي !


\
\
\

خطاب موجه للفكرة

تعالي هنا !

أطلب توضيحاً للتآلي :


...................

عشرة يمسكون بها وبشدة

اثنان شديدي الانتباه !

واثنين آخرين يتحركا ببطء وحذر

تأخر الوقت أنهك الجميع

وغلبهم التعب

لكن الموقف لا يسمح لهم بالارتخاء

فحالة التأهب والاستنفار ما زالت قائمة


\
\
\

صوت مدوي تبعه دخان كثيف !

تعالت الأصوات وبدأت برقيات الموت التبادل


وأحيانا كانت تعانق بعضها لتفقد تلك الصفة

برقيةٌ خرجت من يد ماهر!

وبحركة لولبية اتبعت المسار الصحيح

صوب من كانو في بداية الحديث

لتستقر وسط من هم أشد انتباهاً

لتنتهي مهمة كل منهم جملة واحدة

\
\
\
\

وعلى ذكر الختام

وفرّنا المسك لمن بعدنا كمقام








التوقيع

آخر تعديل انسيآب يرآعْ يوم 13-Feb-2009 في 01:28 AM.
رد مع اقتباس
قديم 13-Feb-2009, 01:35 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مُجرد فكره*
.
 
الصورة الرمزية مُجرد فكره*
 

 
افتراضي



ليس مهما أن أقرأ ما يجول في خاطرك من أفكار و معان

و أترجم ما تلقيه إيماء إلى أفكار واضحة سلسة

لكن الأهم أن كل عبارة تفضي بها تثير حافظتي بجمع هائل من المعاني

قد يكون خيالي واسعا، كما قد يكون ضيقا كحجرة سجن وضيع ...

لكنك صانع الحرف لا المعنى، و موضح العبارة لا المقصد

و من جاء خلفك يبصر بعيونه لا عينيك، و يدرك ببصيرته لا حكمتك ...

و كخلاصة لما سبق من قول:

ما لدي صواب قابل للخطأ بينما ما لديك بالنسبة للأنا خطأ قابل لأن يكون صوابا ...

^
^
^
^
^
^
^

حرب بدأت باردة ... أعصاب مشدودة هنا ... و هدوء ناعم هناك ...

لمح الاثنان ذلك الشيء الأسود و ظلا ينظران متأهبين ...

لكن سكون الجو و ذكاء العدو جعلهما يسقطان في شباك الثقة ...

عشرة أصابع تكاد تتمزق قلقا ... فالمهمة لا بد أن تتم بنجاح ...

و إلا كان الإعفاء مصيرها، و النفي لها بالمرصاد ...

تمسك مرتجفة بتلك البندقية الباردة و تنتظر لحظة الإطلاق ...

تضاعفت حدة التوتر و حان وقت اتخاذ القرار ...

أطلقت الرصاصة و ما كانت طائشة، كانت برقية موت من يد ماهر ...

تكليلا لجهود العيون المحدقة ...

لم تخطئ التقدير بل وقعت بقلب الهدف ...

ثم عم السكون ...

هدوء مميت بعد عاصفة مدوية ...


*
*
*
*
*


قد أراه بقلب أنثى قناصا ماهرا يلاحق أرانب بريئة أو حماما وديعا ...

كما قد أبصره بعيون الشباب الطائشة، فأرى حرب عصابات أمريكية

تتعالى فيها الطلاقات و يصير الموت مجرد لعبة ...

و قد أراه بقلب طفل، فأتصور شد الأعصاب على مضرب للتنس

و تجوال الكرة في الفضاء ذهابا و إيابا أشباح موت بعد الانتصار ...

لكنني أحببت أن أبصرها بعيني وحدي ...

فرأيت سهما لا رصاصة ... و السهم من قلب عشق إلى حد الثمالة ...

و أرسل برقية الموت صبابة إلى قلب الحبيب فصب فيه كل معاني الهوى ...

هنا تنحني الفكرة احتراما و إجلالا لليراع ... فقد كان ما قدمه باهرا ...

و جعل من حروفها شلالا دافق المعاني، دافئ الإحساس ...

هذا بالنسبة لنا ختام و المسك بيد اليراع ينثره ليعطر أجواءنا ...

دمت كما تحب أيها المبدع ...









التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 13-Feb-2009, 01:39 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
انسيآب يرآعْ
محمد البتيري
 
الصورة الرمزية انسيآب يرآعْ
 

 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي
 
0 يدٌ
0 قليلاً
0 كان يا مكان

انسيآب يرآعْ متواجد حالياً


افتراضي

لم تتركي مخرجاً !

أحكمت الإغلاق وباحتراف

حتى أنني بت مشككاً فيما رميت

قلتها سالفاً لم استغرب ولن اتعجب

فهذا ما توقعته من فكرة نيّرة

\
\
\
\
\
\


وبصدد ما ذكر فوق

وبين الغموض وتفسيره

كان وقت مستقطع

لا ضير بجولة من المرح !

كان فيها رسالة ودية

ولفت انتباه

بأن الفحوة من البداية حاضرة :)







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 13-Feb-2009, 12:44 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أمـــاني محمد
لوزه
 
الصورة الرمزية أمـــاني محمد
 

 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي

أمـــاني محمد غير متواجد حالياً


افتراضي

مـــا بين انسيآب يرآعْ و مجــــرد فكـــرة*..


تاهـــت الأفكـــار في خطـــوط المجـــرة...


تتهـــادان للفكرة باحثيــــن..


و سطـــرتوا قواميـــس الإبـــداع متفــنين..


أعجبتني تلك الترانيــــم..


حتى عــزفت عن الخــروج...


واحتميـــت بكراسي العـــرض...


أنا الجمهــــور...


في طــرف ذاك المســرح العظيـــم...


لم أجد في مجـــاراة الأبطـــال...


إلا لمســـات تشجيـــع..


و أزهـــار ألقيتـهـــا...


على عــزف الحـــلم الجميـــل..


بكل الــــود...




تحيتي لكم...:36_3_12[1]:






التوقيع



نســـــــــــأل الله العظيم رب العرش العظيــــم أن يشفي تركي...
نســـــــــأل الله العظيم رب العرش العظيــــــم أن يشفي تركي...
نســـــــــأل الله العظيم رب العرش العظيــــــم أن يشفي تركي...
نســـــــــأل الله العظيم رب العرش العظيــــــم أن يشفي تركي...
نســـــــــأل الله العظيم رب العرش العظيــــــم أن يشفي تركي...
نســـــــــأل الله العظيم رب العرش العظيــــــم أن يشفي تركي...
نســـــــــأل الله العظيم رب العرش العظيــــــم أن يشفي تركي...


أقــــــــــرب الناس... أعـــانكم الله وأثــابكم...








أشكر الأخ الغالي أقرب الناس والإدارة الكريمة...على روعة التوقيـع..
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
خاطرة،خواطر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مجرّد فكرة انسيآب يرآعْ إحتواء مالا يُحتوى 37 29-Oct-2009 06:36 PM
فكرة وعبرة أم صهيب رسالة العلمِ و التعليم 5 27-Jun-2008 07:37 PM


الساعة الآن 09:32 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi