عدد الضغطات : 4,911عدد الضغطات : 3,107
عدد الضغطات : 4,150عدد الضغطات : 2,170
عدد الضغطات : 4,130عدد الضغطات : 2,449
عدد الضغطات : 0
الإهداءات
العودة   منتديات أقلام حرة > ▪ـ‗ৣღ.الْأَقْلام الْأَدَبِيْة.ღৣ‗ـ▪ > مَحابِرُ النقدُ الأدبي
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-Jan-2011, 12:10 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد البياسي
قلم حر جديد
 
سلالُ عطرٍ ماضيه





اخر مواضيعي
 
0 ثعالب إيسوب
0 بلا هويـّـة
0 للتصفيق فقط

محمد البياسي غير متواجد حالياً


افتراضي بلا هويـّـة

بلا هويـــّـة

المشهد الاول

رجلٌ طويلُ القامة , بهيّ الطلعة , جميلُ الوجه
بعينين سوداوين , و شعرٍ أسودَ طويل
ولحيةٍ كثة سوداء
دمث الأخلاق , ليّن الجانب
عمامتة رقيقة و عباءته فضفاضة
هذه بيضاء و تلك
فصيح اللسان , عظيم البيان
متزوج من حسناء زمانها ودرة عصرها و أوانها
فارسٌ لا يُشقّ له غبار
يمتطي صهوة جواد عربي أصيل
أمُّه النعامة , فرسُ الحارث بن عباد
و أبوه الأبجرُ , حصانُ عنترة العبسي

المشهد الثاني

يُنصب للرجل كمين
بعد مؤامرة طويلة عمرها أكثر من ألف عام
فيقع أسيراً في يد عصابة حاسدة حاقدة
و يؤخذ في الحال إلى غرفة العمليات
وهناك كان في انتظاره حشد كبير من الشامتين
و..
طبيبٌ جرّاحٌ خبيرٌ في التجميل
ينزع عنه عمامتَه و عباءتَه
و يحلق لحيته
و يسلخ جلدَه الأسمر الذي بلون الأرض
و يستبدله بجلدٍ أصفرَ كلون أوراق الخريف
و يصبغ شعره باللون الاشقر
و يثقب أذنيه و يضع فيهما قرطين
و ينتف حاجبيه و يرسم مكانهما حاجبين رقيقين
ويلبسه " بنطال جينز" ضيقاً
و قميصاً بلا أكمام
يفتح منه الأزرار الثلاثة العليا لكي يُظهر شعرَ صدرِه
و يرسم على يديه مزيجاً مقززاً من الأوشام

المشهد الثالث

يوقظون الرجل و يسوقونه كالبعير
و يعطونه عوضاً عن حصانه دراجة نارية !
و عوضاً عن زوجته الطاهرة , يعطونه خليلةً خليعة نصفَ عارية !
و عوضاً عن مسواكه الصغير ذي الرائحة الزكية
" سيجارا كوبياً " غليظاً ذا رائحة كريهة !

المشهد الرابع

يستعيد الرجلُ وعيَه شيئا فشيئاً
فإذا هو في ماخور
و مِنْ حوله الكاسياتُ العاريات يتراقصن كالقرود
و على طاولته ألف لون من الشراب
و عن شماله ...خليلته , سكرى
ينظر حوله و يحاول أن يتذكر
ما الذي حدث ؟
و يتذكر !!!
ماذا أفعل هنا ؟
أين لحيتي ؟ و أين عمامتي و عباءتي و حصاني ؟
و كيف تغير لون جلدي ؟
و ما هذه التفاهات التي في أذني ؟
و ما ؟ و ما ؟ ومن ؟ ومن ؟
وتغشى الرجلَ سكرةٌ كسكرة الموت
ليست هذه أخلاقي , ولا هذا جلدي و لا هذا مكاني
يا للعار ..
و تضيق عليه الدنيا
و تشتد عليه سكرته
كانت سكرةَ الموت فعلاً .
يقع الرجل على الأرض و يموت بذبحة صدرية
حسرة و كمداً ..

المشهد الخامس

يحتشد السكارى هناك ينظرون إليه و هو ينازع
و يفرحون
يطلبون سيارة الإسعاف للتخلص من جثته
ينقلونه إلى ثلاجة الموتى تمهيداً لدفنه
و هناك في المستشفى
يفتشون في أشيائه لإثبات هويته
و لإثبات واقعة الوفاة
فلا يجدون شيئاً
ماذا يفعل هذا الغريب في بلادنا ؟
لا جواز سفرٍ و لا هوية يتهامسون
لقد سُرقت هويته
لقد اختُطف و جيء به الى هنا لمسخه و إضلاله
و جعْلِه واحداً منا
أو قولوا : واحداً من أذنابنا و عبيدنا
فلم يتقبل الأمرَ و مات
نحن نعرفه جيداً قبل أن يصبح مسخاً
كان سيداً عظيماً
يقررون تشريح الجثة لإثبات سبب الوفاة


المشهد السادس

و في قلبه ..
في قلبه فقط ..
يجدون بطاقةَ هويته الأصلية مزروعة في ناحية بعيدة من الفؤاد
يستخرجونها و يقرؤون ...!!!!!

- الاسم : الشعر العربي
- اسم الأب : الأدب العربي
- اسم الأم : اللغة العربية
- الصنعة : إثراء البشرية بأسمى الفنون , و تقريبهم إلى حب كل ما هو
راقٍ و جميل .
- الإقامة : في وجدان كل عربي
- العنوان : بحور الفراهيدي
-علامات فارقة : شامة في خد الزمان
- العمر : غارق في القدم , و موغل في المستقبل .
- تنبيه : " رغم أنف الحاقدين "

يضحكون و يسمرون و يشربون نخب موته
ثم يقررون دفنه
يضعونه في قبره و يهيلون عليه التراب ..
و يمضون .

المشهد السابع

يظهر الرجل في أرضه من جديد
على هيئته الأولى بعد غياب
أكثرَ شباباً
و أكثر نضاراً
وأعظمَ طولاً
هل هو ساحرٌ ؟ ربما .
أم هو وليّ ؟ ربما أيضاً
المهم , انّه رجل كان يُسمَعُ عنه
انّه لن ينتهيَ إلا بقيام الساعة
يستقبله أبوه , الأدب العربي
و أمه , اللغة العربية
وزوجته , العروبة
على الباب
ولا يسألونه أين كنت
لأنهم يعرفون
المؤامرة و المتآمرين
يبتسم لهم
ثم يُطرق هنيهة و يقول :
منذ اليوم ..
سآخذ حذري , و لن أخرج بعد الساعة بغير سلاح
و لن أدير ظهري لعدوّ أبداً .

بل و أكثر من ذلك , سأقاتل ما حييت حتى أستعمرَ الأرض كلها
و أطهّرَها بعد ذلك من اللصوص و المتطفلين و قطاع الطرق
و الحاقدين على الإرث العربي العظيم .

هاتوا سيفي و درعي
و هاتوا حصاني
و استنفروا الغيارى
لا هدأتْ ساحاتُ الوغى بعد اليوم
و لا نامت أعينُ الجبناء .



محمد البياسي







رد مع اقتباس
قديم 01-Jan-2011, 05:15 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أمجاد الحروف
~[ ..هَيَاَمْ..]~
 
الصورة الرمزية أمجاد الحروف
 

 
افتراضي


كُنتُ قد شاهدتُ على إحدى القنواتِ تقريراً عن شكوى المكتابات العربية مِن هِجرانها كِباراً وصغار .
وأخرى كانت أكثر الألم بما تضمنت من محتوى تجرد من قواعد اللغة العربية المصونةِ الأركان ...
خاصةً وأن هذا القرن شهد تدفقً دون توقف لشريحة أساءة للغة العربية في كثير من نواحيها موضوعاتها .. والشعر أكثرها ~
:
محمد البياسي
أسلوبٌ راقٍ طريقةً ومعنى ~
[ لك التوفيق ] ...






التوقيع




حَتّىلا يَندَثِر كُل شَيءٍ جَميل
} كُنْ مِعطَاء ~
فـَ كُل مَا لا يُعطَى يَضيّع ...
رد مع اقتباس
قديم 01-Jan-2011, 05:43 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ابو حسين
قلم حر جديد
 
الصورة الرمزية ابو حسين
 

 
سلالُ عطرٍ ماضيه






اخر مواضيعي

ابو حسين غير متواجد حالياً


افتراضي

لغة حالمة لذيذة " سمو الفكرة " ورقي المعاني ،، ( رثاء بديع ) يستحق الإشادة و التأمل ...







رد مع اقتباس
قديم 05-Jan-2011, 05:50 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عين الرقيب
بين السطور
 
الصورة الرمزية عين الرقيب
 

 
افتراضي

واقع الأمة مرير

وواقع اللغة يرثى لحالة

محمد البياسي

كل التحايا لفكر السمو ولغة الابجدية العطرة







التوقيع

إحترام إخوانك واخواتك في المنتدى : يكسبك الاحترام والتقدير .
وإحترام القوانين العامة في المنتدى وحسن استخدام الرسائل الخاصة يجنبك الإحراج و الوقوع في أن تطبق عليك أنظمة المخالفين .
تذكر : أن الهدف هو الارتقاء بالمضمون في المنتدى ومنه وبه ترتقي ذواتنا .

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:24 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi