آخر 10 مشاركات : نرجس / الدكتور محفوظ فرج (الكاتـب : mahfodh - )           »          قلبي الضريح (الكاتـب : نضال خريوش - )           »          من اغنياتي ( قصائد مغناة) (الكاتـب : محمد علي الثوعي - آخر مشاركة : محمد الثوعي - )           »          كنت أحسب أنني سأبقى مثل هذه الأشجار (الكاتـب : عبدالحليم الطيطي - )           »          شيال القرب!!! (الكاتـب : محمد الثوعي - )           »          العشر الاواخر!! (الكاتـب : محمد الثوعي - )           »          ( احاديث العشاق ) 00لاتنتهي !! (الكاتـب : محمد الثوعي - )           »          انا مجرد ضيف!! (الكاتـب : محمد الثوعي - )           »          نفس ذكية قد الهبتها الحياة (الكاتـب : عبدالحليم الطيطي - )           »          عمرك والرحيل!! (الكاتـب : محمد الثوعي - )
عدد الضغطات : 5,239عدد الضغطات : 3,304
عدد الضغطات : 4,371عدد الضغطات : 2,346
عدد الضغطات : 4,474عدد الضغطات : 2,635
عدد الضغطات : 0

العودة   منتديات أقلام حرة > ▪ـ‗ৣღ.فَضَاءَات حُرَّة.ღৣ‗ـ▪ > حِوارٌ و منطِق
اسم العضو
كلمة المرور

الإهداءات
مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ
تذكر أن الله يراك
يمنع كتابة كلمات الوداع والغزل الصريح لشخص - يمنع وضع روابط المواقع وأكواد التحويل
والتي لن تعمل وستسبب ايقاف عضويتك
إضافة رد
قديم 07-May-2019, 06:49 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبدالحليم الطيطي
قلم حر جديد
 
سلالُ عطرٍ ماضيه





اخر مواضيعي

عبدالحليم الطيطي متواجد حالياً


Lightbulb مع المروءة ،، لا دونها

مع المروءة لا دونها

بل العَرَب العرب مَن هزَمَنا ، اسرائيل لا تعيش إلاّ مع العروبة البائسة هذه، لا تعيش بين عروبة شابّة تفهم المروءة !!وتُطيع ديْنَها،، لقد أفاق خالد بن الوليد من سكرات موته وأخذ ينادي على خادمه كي يعطيه سيفه ويأتيه بحصانه الأشقر ، وهو مُشتعل ،أحرق الأذان قلبه المُجاهد وحين رأى نفسه ،لا يستطيع الوقوف ،،صار يدعو على الجبناء و أصابتنا دعوة خالد !!


وأنت أيّها المُشْتَدُّ على نفسه ،،تكاد تقضِم شَفَتَك مِن شدَّة الغضب ،يا عنترة المقهور من سفَهِ قومه ومن ضِعَةِ شيبون واستهتاره،،! قد أيْقَظَتْ مروءَتُك غيْظَك واشتدَدْتَ أيُّها الوليد الحُرّ ،، حتى صِرْتَ سيِّدا ،،وشيبون ما زال يحلبُ النوق ،،وضائعا معها في الصحراء،،وأنت يا صاحب المروءة ،،سيِّدا صِرْتَ من سادات عَبْس وأنت أنت كنْتَ مع شيبون ،،ذاك العبد !!

وإنّ بَطَلاً من بني دَوْس يفهم المروءة وقد كبُرَ جُرحه وصار كالغدّة منتفخا،،حين يَلقى خيمةً لزانية سَلوليّة ،،وهو مسافرٌ في الصحراء الضائعة ،يرفض دواءها وهو أحوج ما يكون للراحة في خِبائها ،ويضرب فرسه بقوّة ويقول : غُدّة كغدّة البعير وموتٌ في خِدر سلوليّة واللهِ لا يكون !! فتطير به فرسه وتَسقُط به فوق الحجارة ويموت

مع المروءة وليس دونها مثلما نموت !!

أيّها الساري في الصحراء الشاسعة لِمَ لا تشرب ودونك الماء !! وكيف رأيتَ العَكَر في ليْلِك المُظلم !!
والميِّت لا محالة،، أَيهمُّه العَكَر ! مأ أكبر ! ،،الموت أم ماء معكَّر ! يا لصفاء نفسك وزُلالها الجميل ونبْع مروءتك الذي يأبى العَكَر ونحن لا نرَى عَكَرا في شيء !! نُصافح عدوّا نحارب صديقاً

نحن عبيد مأمورون ! والعَبْد لا يُؤتَمن على المروءة!

كانوا طِوالاً ووجوههم كالشمس وكان اليهود ينحنون لسيِّد الأوس وهم ينتظرون قوله فيهم " يُقتَل الرِجال وتُسبَى النساء والأطفال " وينتهي اليهود بكلمة حُرٍَ واحدة !!

واليوم هُم مَن يتكلّمون ونحن مَن نسمع ونُطيع وكلّ ما يضرّهم حَرام !!

والأَعداد ماهي الأعداد !!
اُريد حُرّاً واحدا يمشي بقامته الطويلة عند النجوم
يختال بعزِّه القديم
ولا أُريد ملايين العَرب !



الكاتب / عبدالحليم الطيطي
-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://web.facebook.co
m/abdelhalim....92059507672737







تَحْذِيْر وَفْق قَوَانِيْن أَقْلَام حُرَّة و حِفْظ الْحُقْوُق الْفِكْرِيَّة وَالأَدبِيةِلـ اعَضَّاء الْمَوْقِع يَمْنَع كُل " تَجَاوَز " بِالنَّشّر دُوْن الْنَّسَب لِلْمَصْدَر فِي أَي مَوْقِع اعْلامِي
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:58 AM.

الْمَشِارَكِات الْمَطْرُوْحَة تُعَبِّر عَن وُجْهَة نَظَر أَصْحَابِهَا وَلَا تُمَثِّل بِالْضَّرُوْرَة رَأَي الْمَوْقِع

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi